Friday, November 10, 2006

عن علبة لـــــبن أكتب


المُغَنّي
وأعطي نصف عمري ، للذي
يجعل طفلاً باكياً
يضحك
وأعطي نصفه الثاني ، لأحمي
زهرة خضراءَ
أن تهلك
وأمشي ألف عام خلف أغنية
وأقطع ألف وادٍ
شائك المسلك
وأركب كل بحرٍ هائج
حتى ألم العطرَ
عند شواطئ الليلك
أنا بشريّة في حجم إنسانٍ
فهل أرتاحُ
والدم الذكي يسفك
أغني للحياة
فللحياة وهبت كل قصائدي
وقصائدي
هي كلّ
ما أملك

الشاعر / توفيق زياد

غبت عنكم فترة على غير عادتي

و لكن أعذروني لانشغالي طيلة الوقت تقريبا

لا أدخل منزلنا بعد الخروج منه صباحا كل يوم الا 11 مساءا

أحاول ان اتمكن من مهنتي الاساسية التي احبها كثيرا

الصيــــــــدلة

ان تعطي دواء أو علاجا يكون السبب في شفاء انسان

من آلام مبرحة

حقا ما أجمل هذا الشعور

و في هذا البلد.. يكون الصيدلي هو خير معين للفقراء

و الذين هم حافة الفقر تعتبر حلما ورديا بالنسبة لمستواهم

يكون الصيدلي هو الطبيب الجسماني و النفسي لمعظمهم

اذا أردت ان تعرف مكانة الصيدلي حقا فلا تذهب للصيدليات الكبرى

في الميادين الشهيرة

اذهب الى أحد الحارات او الازقة

الى حيث الشوارع القذرة و الاطفال الذين يعانون من سوء التغذية

الى حيث الناس البسطاء الفقراء المعدمين

ستجد ان تلك الصيدلية المتواضعة الامكانيات هي الملجأ لهم من هموم عديدة

و لكــــــن

أن ترى ما وصل اليه هؤلاء الناس من البؤس و الشقاء

شئ و ان تسمع عن هذا في النشرات الاخبارية

أو تقرا عنهم في الجرائد و المجلات ليمر الكلام مرور الكرام

شـــــيئا آخر

أن ترى بعينيك و تسمع باذنك و تشعر آلالامهم عن قرب

و أنت عاجز عن عمل أي مساعدة لهم

فلا تملك أن تخفض لهم سعر الدواء لانك لست مالك الصيدلية

و حتى مالكها فله دائنون بثمن الدواء لابد من الدفع لهم

و لا تعرف احيانا ان تشخص الحالة فتنصحهم بالذهاب الى الطبيب

ليبدأوا في عمل ميزانية جديدة لاجرة الكشف

أكثر ما أرهقني

أن العديدين منهم يدخلوا كل يوم الصيدلية

لتكرار السؤال دون كلل

أعندكم علبة لبن مدعم ؟

ثمنها 3 جنيهات و المفترض أنها مدعمه من الحكومة

و لكنها مجرد وهم

لا احد يجدها

أب يستصرخني

طفلي لم ينم من البكاء منذ ثلاثة أيام

رجاءا أبحثي لي عن واحدة

يخالني أخفيها عنه

تدمع عيناي و أعتذر مرة

و الف مرة

و لكن ماذا يفيد الاعتذار

لن يجعل هذا الطفل يشبع فيصمت

هؤلاء المنسيون الساقطون من حسابات الكبار

المنفيون داخل اوطانهم

عذرا . لا يوجد . ربما يأتي غدا

و هذا الغد بدأت اجزم انه لن ياتي ابدا

انما جملة اصبرهم بها و أصبر نفسي أيضا

علبة اللبن العادية بدون دعم يصل ثمنها الى 25 جنيه للعلبة

و تكفي الطفل لعدة ايام فقط

و المشكلة أن الطفل اذا اعتاد نوعا معينا من اللبن

من الصعب جدا أن يبدأ في تناول نوع آخر

من اين سيستطيع الوالدين ان يوفرا كل هذه الكمية لقرة أعينهم

لا أدري حقا

و ما ذنب هؤلاء الأطفال ان يذوقوا الحرمان و مرارة الفقر منذ يوم ولادتهم

لم يرتبكوا جرما في حق أحد

ليس ذنبهم أن ابائهم و امهاتهم من الطبقة الفقيرة جدا

لا أحد يختار والديه

اعلم ان حديثي هذا لا يهم كثيرين

ممن استطاع اهلهم أن يلبوا كل احتياجاتهم منذ الصغر

و لكني فقط اكتب عما يعتمل بداخلي

أتذكر كلمات قراتها في أحدى المقالات عن تشيكوف الكاتب الروسي العملاق

جاء فيها

كان تشيكوف يفاجئ محدثه بأسئلة من هذا النوع: هل سمعت عن هذا الرجل الذي ضرب طفله حتي الموت؟ لقد عرفت أنه يسكن في مستنقع قذر، بيته غارق في طفح المجاري، والشارع يكتظ بأكوام القمامة، ولا توجد شجرة واحدة في الحي الذي يسكنه

لسنوات طويلة، ظل إدراكي قاصرا لأهمية انشغال أديب في حجم تشيكوف بمثل هذه الأمور.. ولكنني منذ سنوات أدركت الجدوي الإنسانية والسياسية والاقتصادية من اهتماماته البسيطة، نعم أدركت أن الحياة المتدهورة بيئيا وخدميا، هي النبع الشيطاني المقزز الذي خرجت منه هذه البلادة الجماعية، وتدني «جودة الإنسان» في بلادنا، ثم أدركت أن مواطنا يعيش في مستنقع من طفح المجاري وتراكم جبال الزبالة في محيط سكنه، يشرب مياها ملوثة ويأكل أغذية فاسدة ومغشوشة، هو مواطن جاهز لبيع صوته في الانتخابات للسفلة واللصوص، أو الانطواء في عزلة مرضية، أو الهرب من واقعه كله بإدمان المخدرات، أو الانتماء إلي تيار أصولي، أو الانضمام إلي جيش اللصوص الصغار والقوادين والمتسولين وبائعي السلع التافهة، ويستحيل تماما أن ينضوي هذا المواطن المتدهور إنسانيا إلي جماعة سياسية تطالب بالإصلاح أو تعديل الدستور، أو إلغاء القوانين المقيدة للحريات

عسى أن أكون أضحت وجهة نظري

أترككم في رعاية الله

استعدادا ليوم جديد عبارة عن خليط من

لحظات من السعادة و ساعات من الشقاء النفسي

16 comments:

بني آدم said...

عود أحمد إلى المدونة تعجبني جدا
و مرحبا بك عضوة في دنيا في دنيا الصيدليات .......و إن كنت تذهلين الآن من فجيعة اللبن فلك أن تعرفي أن سبب نقص اللبن الأول هو الإخوة الحلوانية الذين يقومون بشراء كميات من شركة التوزيع (برشاوي طبعا)لأنها ارخص وذات جودة عالية أو ياتون باكين كأباءوأمهات في أول الشهر وهو الوقت الذي تحصل فيه كل صيدلية على حصتها من الألبان المدعمة ليطلبوا كمية تكفي الشهر كله........الألبان ليست نادرة ولكن الوهم هو أن تستطيع التفريق بين المحتاج و ابن ال........ ماعلينا

على فكرة ثلاثة أربع الصيدليات فيها لبن مدعم الآن ولكنه محجوز للزبائن المضمونين الذين تعرفهم وتعرف حاجاتهم

الأدهى أن تجد الألبان الغير مدعمة شحيحة كذلك.....قال ايه عشان يجبروا الحكومة إنها تغليها زيادة....أي

ربنا يكفينا شر الاستغلال والاحتكار ويجعله عامر

شــــمـس الديـن said...

ازيك يا بنت سعد

شوفي انا تعليقي علي مدونتك رقم كان و انت تعليقك رقم كام ...علشان اقول لك مين اللي ندل :)

لأ بجد
انت اشتغلتي في صيدلية في حي شعبي زيي!!!

البلد مش كلها نهب ...احنا اللي بننهب نفسنا و بنقطع علي اخواتنا ... ولاد الحرام مخلوش لولاد الحلال حاجة

الا ...اللي يعيش ياما يشوف و بجد مبسوطة انك حبيتي اخيرا الوقفة في الصيدلية
لن اقول لك تدوينة جميلة لانها رائعة

مع خالص تحياتي :)

Dananeer said...

ربنا يعينك
بنت سعد دى اول مره ابص فيها للصيدلى بشكل انسانى انتى اتكلمتى عنه
و اول مره ازورك كمان

دماغ ماك said...

انتي بضيفي كل مرة سبب من اسباب جنون الشعب على الحكومة
و خنقتهم منها
لان الواحد لو شاف ضناه بيموت في ايده بسبب الفساد اللي في البلد يبقى مش هايعمل حساب لحد لو فكر يولع في الدنيا

ادم المصري said...

الاحظ ان ماكتبت يهو نذيف روح جرحت الف مرة

اري في كل حرف بقعة دم بلون الحبر


احتضار الكلام يسبق النفي الي العدم


نفينا الي حيث لا نستطيع الرجوع


حكم علي امثالي بالموت

اذا فليبقي لي مبدا ميكافلي


ولتبقي انت بنت سعد

بنـت ســعد said...

بني آدم
اخيراااااااااا عملت مدونة يا حضرة الفيلسوف الصيدلي
على فكرة المعلومات ده اول مرة اعرفها

بس طبعا كلها بتزيد نسبة السوداوية
:)
في انتظار اول بوست لك قريبا
*****

شمس
يا بنتى الحمد لله انى رديت
انا ضرس العقل كان مخلينى بافكر ألغي مدونتي اساسا
:)
و بعدين خليكي الكبيرة يا باشا
*****

دنانير

اهلا بك و شكرا لمرورك الكريم
و على فكرة كثير من الصيادلة يملكون قلوبا رحيمة حتى لو اظهروا عكس هذا
اصلنا مشهورين باسم يهود مصر

لا تنقطعي عن زيارتنا

****
ماك
عندك حق
هذا الشعب سئم الحياة من كل ما يلاقيه من اهدار لكرامته

****
آدم

لتبق انت ادم
و لابق أنا بنت سعد
و لن أيأس من ايجاد نقطة التقاء بيننا في يوم من الايام

****

تحياتي لكم جميعا

أحمد المصري said...

نعيب زماننا و العيب فينا .. و ما لزماننا عيب سوانا
و نهجو زا الزمان بغير زنب ... و لو نطق لنا الزمان هجانا .

شعر عبقري لفقيه عبقري قاله في زمن كان يحسبه اسوأ الازمان .
و مهما عصر شعرائنا زهنهم مش هايقدروا يتكلموا عن زمانا ده باسوأ من كدة برضه.
هو العيب فينا فعلا.
مشكلة معظمنا اننا بنبص للحاجات اللي زي دي و في دماغنا قاعدة واحدة بس " إنه يحدث للأخرين فقط " كل شيء مأسوي او انساني او عندما نرى شيء لم نكن نحسب ان هناك من يعاني منه يكون دائما من طراز انه يحدث للاخرين فقط.
احنا في مصر فخورين بنفسننا طول عمرنا و عندنا شوية فشخرة زايدة " سوري في اللفظ "
مع اننا للاسف الشديد و على مر التاريخ المصري معروف بالسلبية و بالنوم في العثل و المؤرخين بيرجعوا ده لاننا طول عمرنا احد الشعوب اللي مش بتتعب في حاجة عندنا النيل و الزرع و الاكل و الخير و الكرم .
بطوننا اتملت و نمنا
و يبدوا اننا لسة ماصحيناش برضه
بنت سعد ... موضوع اللبن ده انا اسف يعني مش موضوع يتكتب عنه بأسف ما تعمليش زي الناس اللي بنتكلم عنهم احنا مدونين اخدنا على عاتقنا اننا نعمل حاجة على الاقل لما نسأل من ربنا نقوله احنا عملنا.
جمعي اصدقائك الصيادلة اللي ممكن يشاركوكي ارفعي عريضة لاي جردية حاولي توصلي الموضوع ده للرأي العام
و يا ريت تحاولي تحصلي على اكبر قدر من المعلومات الاول عن الموضوع ده بيروح فين و بيجي منين و سبب التدعيم و سبب عدم وجودة و مين بياخدة و مين بيبيعه .
و قوليلي تفاضيل و انا اشراك معاكم ان شاء الله.
احمد

أبو نضال said...

يعتصر القلب ألما، و تبكى الدموع دموعا، و لكن ما دام فينا من يشعر بهؤلاء فلا بد أن هناك من يمد لهم يد العون، أرجو من الله أن يكون هناك من يمدون لهم يد العون فعلا، جزاكم الله خيرا كلمات عميقة مليئة بالمشاعر الصادفة.

Anonymous said...

Bent Saad,

Your are right, if teh people can not live as a humanbeing then is a big chance to be fundamentalist or to be thief. If you come to Hollan you shall wonder how they organize the healthy care , there is no private klniek, there is only one kind of hosiptals and health care for poor and rich people, the hospitals is very modern and every bod got the medciens he needs, you must have a sysyteem for insurance, poor people in Holland do not have to pay, In Hooland if you earn money you pay more taxis and it goes to the poor people i wil never be stolne, that is solideraty, Tkafel, it is the point of the islamic taxis systeem, but in egypte i see islam only in Glabia and Higab, but not in the way the people behave, i am waiting for your mail

Sherif

بحب مصر said...

بزعل اوى من نظرة الشك فى عينين كل واخد يجيلى الصيدلية عايز لبن مدعم و فى نفس الوقت بيصعبوا عليا جدا

اللى يفرس بقى الناس اللى يبان عليها انهم متريشين و عايزين اللبن ده

فى مرة دخلتلى واحده واضح من مكياجها و طريقة لبسها انها على مستوى عالى و هى ساكنة فى نفس العمارة اللى فيها الصيدلية فى مدينة نصر و عايزه خمس علب لبن مدعم , قلتلها معنديش ولا علبه و انه ناقص , قالتلى طب لما ييجى شيلى الخمس علب
كان ممكن اقولها طيب و اكبر دماغى , بس رديت عليها قلتلها ماينفعش اشيلك خمس علب قالت طب خليهم اربعة و هى متضايقة , قلتلها و لا اربعة و لا تلاته و لا اتنين و تعاليلى بعد شهر احتمال اجيبلك علبه و قلبت بخناقه
قالت لجوزها" سوبرفايزر فى فاكسيرا " اللى جه كلم صاحب الصيدلية و برضه مارضيتش اديها و لا علبه رغم انى ساعتها كان موجود بتاع 9 علب

اكيد طبعا عارفين الاستراتيجية بتاعة ان اللبن المدعم مايطلعش غير على اوردرات كبيرة

بجد مش عارف الغلابة فى مصر عايشين ازاى , سبحان الله


على فكرة يا بنت سعد احنا دفعة واحدة و انا شاكك انك مروة سعد , مش كده ؟

Anonymous said...

يا بحب مصر ليه الصياح
هيا ولا مش هيا مش هنا يا اخي
انت شكلك امن دولة :D

بنـت ســعد said...

احمد المصري
لا تقلق انا مش من النوع اللى يستسلم لليأس
ان شاء الله ح يكون فيه عمل ايجابي و ربنا يسهل

شكرا لك


****
شريف
عقدتني بالمقارنة بين هولندا و مصر

ح اقول ايه بس

اللهم اجلعنا سببا فى رفعة هذه الامة

*****
نور الاكوان
جزاك الله خيرا
و شكرا لمرورك الكريم

*****

بحب مصر
اهلا باهل صيدلة القاهرة دفعة 2006 الكرام
اجدع ناس
:)
كنت لسه باتناقش مع الدكتور اللى واقف معايا فى الصيدلية ان نظام صرف اللين اللى اغلب الصيادليات بتستخدمه ده غير ادمي و يجب مراعاة ان فيه ناس غلابة عايزين لبن و بس مش لازم على اوردرات كبيرة
بس كان رده
هو النظام كده

قلتله و هي سلبيتنا كده
ما علينا

لا بالمناسبة انا مش مروة هى من اعز اصحابي :)

بس لو شئت الدقة انا
words lover
في كل الطلبة
:)
*******
استذاي المجهول
:)
عيب عليك
اهل صيدلة اجدع ناس
بس هو الفضول العلمي ليس اكثر
:)
*****
تحياتي لكم جميعا

رجل من غمار الموالى said...

من أجل ما قلتيه ....نستطيع أن نقول ان الفساد
يؤدى للفساد ...
ولا تغيير إلا بالقوة ...لأن لا إصلاح فى القاعدة العريضة إلا بإصلاح القمة ...يجب أن نغير نظم الحكم الفاسدة لنستطيع
أن نعيش فى مجتمعات صالحة ......
وشكرا ليكى على اللينك الخاص بمقال الدكتور المهدى عن أنماط التدين ..رائع جدا

بنـت ســعد said...

وجهة نظرك بها نسبة كبيرة من الصواب
الافعى لا تقتل الا بقطع الرأس
تلك نظرية شمس الدين صديقتى ايضلا
:)
مقال د. المهدي هو رائع للغاية
اتمنى لك الافادة منه

:)

تحياتي

أحمد المصري said...

ايها الرجل من غمار الموالي ، تغيير ايه اللي لازم بالقوة انت هاتودينا في داهية .. طبعا ماهو ماحدش يعرف غمار الموالي اللي انت منها دي في اي منطقة في العالم و مش هامك ..
ماعلينا
بس فعلا انا معاك ، و لكن ليست القوة السكرية المتمثلة في انقلاب مثلا
لا مصر لا تحتمل ابدا اي تغيير بالقوة الان بس احنا في ايدينا سلاح اقوى فعلا ، احنا في ايدينا سلاح العصيان المدني ، تخيلوا معايا لو توقف المصريون عن العمل ...
نزلوا كلهم الشارع او مش كلهم .. المهم توقفت الحياة العملية في مصر مشرطة تغيير الحكومة حتى يخرجوا ثانيا من بيوتهم
الامر ابسط مما انتم تتصورون فعلا
بتوع سياسة الانامالية و اللي بيخافوا مي ينزلوش الشارع بس يخلوهم في بيوتهم ما يروحوش الشغل
في ابسط كم كدة؟
بسيطة لكن سلاح جباااااااار
لكن هاقول مين بس ؟ الشعب النايم؟
نصحيه الاول

بنـت ســعد said...

فيه ناس بتقول احنا ننسف الشعب ده بقنبلة ذرية و نجيب ناس تانية تعرف تعيش واقعها صح
بمعنى الا تسكت عن حقوقها

السلبية القاتلة هي السمة المميزة لغالبية هذا الشعب

و حسبنا الله و نعم الوكيل