Sunday, July 22, 2007

عن مشــاعرنا .. و مستويـــات الطـــاقة


لم يكن في ذهني كتابة هذه الخاطرة أو مجرد التفكير فيها .. و لكن بما أن جسدي اعلن عصيانه عليّ و رفض كل محاولات الصلح فأضطررت رغم عني الانصياع لأوامره و الراحة الاجبارية
أعود من العمل يوميا .. لأستلقي على ظهري في محاولة لتخفيف ذلك الالم المستفز .. و للمرة الأولى أبدأ في السؤال عن اخصائية للعلاج الطبيعي للذهاب اليها من تلقاء نفسي :) الادب فضلوه عن العلم
*****
القوة البدنية فى الحضيض .. اذن لا مفر من اعطاء الفرصة للذهن لينطلق قليلا و ربما للقلب أيضا
*****
لن تجدوا الكلام متجانسا ربما ... و ربما تجدوه حلقات مترابطة و ربما تغلقوا صفحة المدونة و انتم تلعنون اليوم الذي دخلتوه فيها
لا بأس .... نحن ديموقراطيين فى النهاية ... فلتقولوا كل ما تريدون .. لأنفذ في حماس ما أريده انا :)
*****
ينبغي عليّ الآن الدخول في صلب الموضوع ... للمرة الأولى اجدني اريد أن أكتب مقدمة طويلة لا علاقة لها بما ستجدوه لاحقا
دعوني استرسل قليلا ... لا مفر .. الجلوس بمفردي يرغمني على الكتابة ..محادثة قلمي على الاقل
*****
هل سمعتم اغنية ع اللى جرى لأصالة ؟؟ اغنية مشهورة احبها كثيرا و اجد عيني تدمع عند سماعها .. ليس الموضوع له علاقة بالكلمات أو اللحن بقدر ما يتعلق بما تحمله من امل ... تنتظر من يأتي اليها لتحكي له عما جرى لها .. مطمئنة الى أنه سيقدر مشاعرها و ربما يمسح دموعها و يخفف عنها آلام الماضي أيضا .. فقط ما تحمله كلماتها من امل ... يجعل قلبي يرق لحالها كثيرا و هي تغني
*****
لا تسألوا السؤال المنتظر ... و ما علاقة هذا بالموضوع ؟؟ لا شئ ...سوى ان د. هبه زميلتى فى العمل سالتنى اليوم عندما سمعت تلك الاغنية عن سر حبي لها :) تلك اجابة غير منتظرة
*****
دعاني صديق سلفي عزيز منذ يومين على عقد قرآنه بمسجد آل رشدان .. فلم اكن استطع سوى تلبية دعوته .. وجدت عروسه التى أعرفها و كأنها بدر ليلة تمامه ... وجهها يشع بشر و سعادة مما جعل عيني تدمع دون أن ادري و أنا ابارك لها... اتمنى أن يبارك الله لهما في حياتهما و يجمعهما على خير.... فعلا الايام تمر سريعا دون ان نشعر .. هذا الصديق اللدود الذي كان يرأس اللجنة الثقافية فى اتحاد الطلبة عندما كنت عضوة فيها .. ضحكت رغم عني عند رؤيته مع عروسه ... شعرت بأني أشهد زفاف ابنى المتعب على عروسه الجميلة ... شعور رائع حقا
*****
في لحظة مصارحة مع صديقتي الصدوقة مرام .. اخبرتها ان المشكلة تكمن في اننا لا نستطيع ان نتحكم
اذا كنا نحن الذين نملك الذكرى أم هي التي تملكنا و تحبسنا دون ان ندري بين اسوارها ليمر الحاضر و يأتي المستقبل و نحن لا زلنا نفكر بالماضى .... فقط نحتاج الى أن نعيش اللحظة الحاضرة بكل ما فيها لأنها فقط التى نملكها .. لا سيطرة لنا على ما حدث في الماضي و لا نستطيع تغييره و لا ما سيحدث في المستقبل .. دعينا نملك الذكرى نسترجع اجمل اللحظات فيها .. و لا تتركي نفسك بين قيودها لتنساب سنوات عمرك من بين يديك دون ان تدري لتندمي بعد ذلك.. قوتنا الداخلية لا تكمن في النسيان.. فهناك ذكريات لن تنسى مهما حاولنا و لكنها تكمن في قدرتنا على الرضا بكل ما حدث .. أن نرضى لا أن ننسى .. و وافقتنى هي دون مناقشة و هذه تعتبر سابقة اولى في الا تناقشني :)
******

كنت اليوم في المصنع مع زميلتي د. هبه تقريبا الوحيدة التي استراحت نفسي لها من كل الصيادلة .. كنا نتناقش في عدة مواضيع لننتهي الى وصف المشاعر التي تصيب الانسان عندما تضربه أمواج الحب كنت أدور حول التانكات و انا احادثها كعادتي في المشي كلما أمعنت التفكير في موضوع ما
فجأة اخبرتها بأن كل ما كتب عن وصف ما يحدث بين الطرفين ... لا يشرح ما يتم تفصيليا .. ربما الكيمياء وحدها قادرة على هذا .. أرادتني أن اوضح لها المعنى .. اخبرتها بأن قلب الانسان كله مكون من عدة ذرات و جزئيات .. و كذلك كل جسده .. ربما هو يتصرف على أساس تكوينه الاصلي ... أتعلمون ماذا يحدث لكي تتفاعل ذرتان مع بعضهما لتكوين جزئ جديد ؟
الانجذاب بينهما او طاقة التفاعل تجعل الالكترونات المحيطة بالنواة بالمستويات الداخلية تكتسب طاقة كبيرة أكبر من طاقة تلك المستويات الاصلية لتنتقل الى مستويات طاقة اعلى... و هكذا دواليك الى ان تتشارك الذرتان فى الكتروناتهما الخارجية لأن كل منهما أيقنت أن مستويات طاقاتها لن تكتمل الا بالكترونات الاخرى فقط دون عن بقية الذرات لتصل كلاهما الى الحالة الاكثر ثباتا و استقرارا اذا ما قورنت بحالة كل منهما منفردة قبل التفاعل
*****
ربما تلك الجاذبية التي تحدث بين الطرفين تكون هي طاقة التفاعل ... تقفز الالكترونات بسرعة تتناسب طرديا مع قوة الجاذبية بينهما و أيضا مع شجاعة كل منهما في الاعتراف بوجود قوة الانجذاب الخفية بينهما لتنطلق خارج سيطرة نواة الذرة و تتعلق بمستويات الطاقة فى الذرة الاخرى فيتكون الجزئ الجديد من ذرتين... و كأن تلك ضربات القلب التي تزداد عندما نرى من نحبهم نشعره يريد أن يقفز من بين ضلوعنا ليرتمي بين يدي الذي نحبه .. يعانقه في شغف ... فقط لا ندرى اننا نعود الى طبيعتنا الأولى .. او نتصرف تبعا لتكويننا الداخلي
*****
ربما تختلف عدد مستويات الطاقة من انسان لاخر .. قد تزداد عند شخص فتستهلك وقتا و طاقة اكبر لكي يحدث التفاعل بين الطرفين أو تقل عند آخر ليحدث العكس فيقل الوقت و الطاقة اللازمين لذلك
*****
نظرت لي مندهشة و ضحكت :) سالتنى .. و ما حالتك أنت الان يا ترى ؟؟
أجيبها بصدق باسمة .... حاليا بعد تفكير عميق انا كالذرة الخاملة ... لا اسعى للتفاعل الا تحت ظروف معينة لم أصادفها منذ فترة طويلة و لا أريد أن اصادفها حاليا لان طاقة التفاعل الناتجة أعتقد ستكون مدمرة كما يحدث في الانفجارات النووية :)
ضحكنا مرة أخرى و قمنا لنكمل عملنا
*****
أختتم ذلك البوست الغريب بجزء من قصيدة لنزار قباني
يوميات إمرأة
______
لماذا في مدينتنا ؟
نعيش الحب تهريباً وتزويراً ؟
ونسرق من شقوق الباب موعدنا
ونستعطي الرسائل والمشاويرا
لماذا في مدينتنا ؟
يصيدون العواطف والعصافيرا
لماذا نحن قصديرا ؟
وما يبقى من الإنسان
حين يصير قصديرا ؟
لماذا نحن مزدوجون
إحساسا وتفكيرا ؟
لماذا نحن ارضيون .. تحتيون
نخشى الشمس والنورا ؟
لماذا أهل بلدتنا ؟
يمزقهم تناقضهم
ففي ساعات يقظتهم
يسبون الضفائر والتنانيرا
وحين الليل يطويهم
يضمون التصاويرا
أسائل نفسي دائماً
لماذا لا يكون الحب في الدنيا ؟
لكل الناس
كل الناس مثل أشعة الفجر
لماذا لا يكون الحب مثل الخبز والخمر ؟
ومثل الماء في النهر
ومثل الغيم ، والأمطار ، والأعشاب والزهر
أليس الحب للإنسان عمراً داخل العمر ؟
لماذا لايكون الحب في بلدي ؟
طبيعياً كلقيا الثغر بالثغر
ومنساباً كما شعري على ظهري
لماذا لا يحب الناس في لين ويسر ؟
كما الأسماك في البحر
كما الأقمار في أفلاكها تجري
لماذا لا يكون الحب في بلدي ضرورياً
كديوان من الشعر
******
تحياتي




21 comments:

spellz said...

tool 3omry ba2ool kda
love is all about chemistry
amma l zekrayat fa kanet disturbing shwaya coz i felt it was me
l moshkela eno l wa7ed msh ader ye3eesh 7adero la2anoh mokabbal be zekrayat l mady w mawhoom bl 5oof mn l mosta2bal
e5teyaar ra2e3 lel qaseeda
"nizar al 3azim"

Anonymous said...

السلام عليكم أحب أقوللك إن البوست ده من أحلى ما قرأت لك على الرغم من بساطة موضوعه إلا أن وصفك الكيميائي للحب وصف رائع لم أقرأه من قبل ولما قرأته واسترجعت ذكرياتي معه وجدت أن ما حدث لى بالماضي كما شبهته بالظبط وأحب أقول لك بمناسبة هذا التشبيه الكيميائى أن بعد تكوين الجزئ واتمام الاندماج اعتقد انه يحتاج بعد ذلك لعوامل تحفيز من وقت لأخر حتى يستمر الجزئ على قيد التفاعل .وأخيرأ اتمنى لكى أن تقابلى ذرة تانية خاملة لتدخلا هذا التفاعل .أشكرك لختيارك الرائع لشعر نزار لأنى أحب شعره جدا .طولت عليكي.

بني آدم said...

جامد جدا التشبيه ده يا ايمان بتاع الجزيات ده بس ايه الرواقة دي في عز الشغل لاقيين وقت تتكلموا في المشاعر
حلوة الروح دي حاولي تحتفظي بيها

عشقك ندي said...

منير ونزار كتير علينا قوي
أجمل بوست قريته منذ تشرفت بمعرفة تلك المدونة الاجمل اني كنت دائم التردد في تكوين رأي عنك لكن تلك التدوينة اثبتت صحة توقعاتي عنك
انها رائعة ولازلت بتعطيني أمل ان فيه ادمغة كويسة في هذا البلد الذي يلتهم عقوله وكل ما هو جميل فيه

MaMaDo said...

It's all about chemistry. maybe it's, but also it's really hard to go to the periodical table, and find UR "salt" mate :)

AmR said...

تيفا اتجوز :)
ألف مبرووك له وعقبالك

pharm said...

bgd ra2e3 ana makotesh 3arfa en elwasf 7yb2a belgamal da.wasf gdeed f3lan 3omr ma7ad fakar feh.
wb3den fe 7ad ygeelo elfekr da ben eltankat 7aram 3leeki.3la el3moom law eltankat heya elwa7y 7'alas 2o3ody leffy 7awaleha:)

thnx 3la elmawdoo3 elra2e3333 da

Anonymous said...

الاخت الفاضلة
الالام الظهر يوجد الان فى الصيدليات
سوار يسمى صابونة saponaانصحك بة تخفيف الالام الظهر ولكن اشترى النوع الاصلى صناعة انجليزية او امريكى شاك اللة وعافاك

يلا مش مهم said...

المبدعة ايمان
تدوينة رائعة واورع ما بها انها فقرات غير متجانسة ولكن كل منها بها من العمق ما يسمح لها بان تكون تدوينة منفصلة
انا حابب اعلق علي فقرتين
الفقرة الاولي " علي اللي جري " انتظار الامل
كل منا يملك مجموعة من الطموحات والامال وينتظر دائما تحققها ولكن غالبا ما تضن علينا الدنيا بها ولا تعطينا الا القليل منها او الناقص ولذا نبقي دائما في انتظار الامل ويبقي دائما هذا الانتظار هو حافز لنا لنحيا وايضا كل منا له مخلص ينتظره سواء انسان او عمل او صديق او زوج او زوجة ودائما ما ننسج في داخلنا صور ومواقف تتناول تفاصيل هذا المخلص وسماته وشجاعته او حنانه او غضبه او تسامحه ودائما ننتظر من ياتي ليمسح دموعنا بمنديله ونشكي له مما جري
الزمن جزء من العلاج او جزء من حدوث التقارب او ازالة الخلافات والشوائب وهذا ما حدث مع صديقك السلفي وزواجه
فانا علي سبيل المثال كان هناك من هو صديقي بالجامعة ومن اتجاه اخر وكنا نعيش حياة الديكة حتي تخرجنا وتكفلت الحياة واحداثها المختلفة بانضاج الاجزاء التي لم تكن نضجت منا
وبمرور الوقت تختلف نظراتنا لبعضنا البعض وكذلك تصوراتنا لمواقعنا ومواقع الاخرين
بس بجد انت تمتلكي مرشحات داخلية قوية جدا تمكنك من التفاعل مع تفاصيل الحياة المختلفة بحرفية عالية
ويللا مش مهم

ابو احمد said...

صباح الفل
انا بزداد سعاده لما بزور مدونتك
برغم احساسك الجارف المتدفق بالسعادة والشقاء والامل لكن كلها احاسيس صافيه
احاسيس شاعره واعده لشابه واعده
على فكره ده ملوش علاقه بالسلفيه

ودمت بخير وانطلاق

sokoothansawat said...

عذرا للمقاطعة
نحتاج الى رأيك ودعمك في حملة القضاء على المخدرات انتظرك هناك
www.tw3ya.blogspot.com

saad alshater said...

السلام عليكم

اود دعوتكم لحضور عقد زواج ساره خيرت الشاطر

http://khirat-elshater.blogspot.com/2007/07/blog-post_25.html

إيمــــان ســعد said...

spellz

:)

على فكرة موضوع الذكريات ده انا كنت بانصح نفسي به قبل ما انصح مرام

:)

كويس ان القصيدة عجبتك

:)

كده انا فى السليم يا باشا

تحياتي

******

عزيزتي المجهولة

:)

ربنا يكرمك على كل هذا المدح و الثناء

بينى وبينك ما هو عشان انا جربت زيك .. فقادرة اوصف

من ذاق عرف

:)

و عندك حق فى موضوع عوامل التحفيز عشان يستمر الجزئ بدل ما يحصل له تفكك من تانى بسبب قوى طرد مركزية مثلا

:)

كويس ان قصيدة نزار كانت حلوة

بينى وبينك هى اللى عاجبانى فى كل البوست اساسا

تحياتي

****

عامر العزيز

يا ابنى الدكستروميثورفان يعمل اكتر من كده

مش باقولك اشتغلت اعمل كوديلار و كوديفان اليومين اللى فاتوا لحد ما عينى طلعت

اكيد دماغي ح تعلى

:)

ح احاول احفظها لا تقلق

المشكلة انى انا اللى بضيع منها

تحياتي يا باشا

***

إيمــــان ســعد said...

عشقك ندى

:)

الله يخليك اولا

و بعدين طب انا منتظرة وجهة نظرك الكاملة عني

عشان انا ملاحظة انك صريح

:)

فيعني مش من نوعية الاطراء عمال على بطال

تحياتي لك

****

محمد

هههههههههههههههههههههههه

جامدة جدا النكتة ده

احتمال تطلع الذرة المكافأة لك من اليورانيوم ولا حاجة

بس بجد

شديد التعليق ده

تحياتي

********

عمرو

ايوه تيفا جوزته و خلصت منه

عقبال ما اجوزك انت كمان

تحياتي

و يلا اجازة سعيدة

****
هبه العزيزة

يا بنتى عيب عليك

و انا خذلتك قبل كده

انتى بس بطلى تريقة عليا و ح تلاقينى باشع افكار لحد ما اغرقك جوا التانك الفكرى الخاص بي

:)

و اتمنى لك تشغيلة ايزيلن احمر سعيدة

تحياتي

*****

استاذي المجهول

جزاك الله خيرا على المعلومة

:)

انا عارفه حكاية السوار ده بس للاسف ده مش ينفع لحالتى

د. المخ و الاعصاب بتاعي مصمم على العلاج الطبيعي

دعواتك

تحياتي

****

إيمــــان ســعد said...

مجدي

:)

انا عاجبنى ان كل واحد عجبه جزئية بيرد عليها .. حسيت انى كتبت فعلا كذا بوست .. مش بوست واحد

ممممم

حكاية اغنية اصالة

اكيد لولا الامل مكنش حد ح يعرف يعيش

و لو انه ساعات بيكون أمل سرابي شوية

بس على الاقل امل

ام بالنسبة للصديق السلفي

فعلا انا و هو كنا دايما فى خناقات و شد و جذب مع اننا كنا بنحترم بعض جدا بس كنا ناقر و نقير

:)

بس نسيت كل حاجة صراحة اول ما كلمنى يدعوني

عقبالك يا مجدي

بس حاسب لاحسن يتم اغتيالك قبل ما تكمل نص دينك

تحياتي

****

أبو احمد

صباح النور

:)

و الله اهوه الواحد بيحاول يتاقلم مع كل اللى حواليه

:)

يعنى مجبر اخاك لا بطل

تحياتي و اتمنى تزورنا دايما

*****

sokoothansawat

حاضر ان شاء الرحمن ح ازور المدونة و اشوف اللى اقدر اعمله

تحياتي

***

سعد الشاطر

:)

اولا الف مبروك

اللهم بارك لهما و بارك عليهما و جمع بيهما فى خير

:)

ان شاء الله ألبي الدعوة

و جزاك الله خيرا على دعوتي

الف مبروك يا سعد

و عقبالك

بس الاهم عقبال ما استاذ خيرت الشاطر يعود طليقا
و لو انه فعلا كما تكتب

رجل حر رغم القيود

تحياتي الخالصة لعائلتك كلها

رجل من غمار الموالى said...

كلام جميل جدا
الحب الحقيقى ..كما افهمه ..نادر الوجود
قد نخلط بين التقدير والإعجاب والرغبة والإشتهاء .. والرفقة وحسن الصحبة ..ونسميها باسم الحب
.........
الحب ..شىء ثانى
............
قد يكون الحب كما ذكرتى ..كيمياء ..
.......
وافق ما قلتيه بيت شعر أذكره ولكن لا أذكر قائله
.......
كأنك شطرٌ من كيانى أضعته ..فلما تلاقينا اهتديت إلى أصلى
..............
سلام

محمد سلامة أبو المكارم said...

إبنتي العزيزة إيمان:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,وعدتك بإرسال بعض أفكاري إليك,ولكنني خشيت أن أثقل عليك وعلى قراء مدونتك الجميلة بأفكار يبدو أنها لا تروق إلا لي وحدي,وخصوصاً أنك عرفت الناس بكتابي ولكنك لم تعرفينهم بمحتواه,هذه مقالة صغيرة أتمنى أن أرى تعليقاً عليها وعلى أساس ذلك أسمح
,لنفسي بالاستمرار في التواصل أو أريح الناس من كلامي.هذه هي المقالة:
خبث الأنفس
إن الفرق بين الجاهل والخائن يتمثل في سبب الضرر الذي يقع منهم على الناس,أو في تفسير حدوثه,فالجاهل يفتقد العلم والمعرفة اللازمين لتحقيق النفع والمصلحة,وتجنب الخطأ والضرر,بينما يملك الخائن هذه الأدوات ولكنه يتعمد إحداث الضرر بقومه الذين ائتمنوه على مصالحهم وأمنهم.
كما أن الفرق بين الغشيم و خبيث النفس هو أيضاً في الآلية التي يحدث من خلالها الضرر:فالغشيم هو من يفتقد العلم والخبرة والتدريب والتأهيل والإعداد الصحيح لأداء مهمة محددة,أما خبيث النفس فهو يملك ذلك كله ولكنه يتعمد تجاهله إما لإحداث الضرر أو بالتهوين من شأن الضرر والأذى المترتب على فعله,ويقوم بذلك إما بنفسه أو من خلال من يقودهم,وذلك لتحقيق هدف يلبي انتماءه لجنس أو فكر أو دين أو اعتقاد أو قيم.
إن من السهل على من يملك القوة والسلطة أن يحجب العلم والمعرفة والتعليم والتدريب والتأهيل على من يسيطر عليهم,فيتحولون إلى جهلة وغشم,ولكن ليست هناك قوة تملك التأثير في النفوس لدرجة أن يتبنى الناس الجهل والغشم ويرفضون التعلم والتدريب والتأهيل,ويقاومون التغيير والإصلاح,أما أن يحدث ذلك فليس له سبب إلا خبث الأنفس,والتي استحبت الجهل على العلم,والغشم على الخبرة والتعلم,إنه الكبر...بطر الحق وغمط الناس,رفض الحق الذي سيحولهم من القاع للقمة ومن الحضيض للسمو,وغمط الناس الذين يسعون للإصلاح والتغيير واتهامهم بالجهل والخيانة والجنون والمروق.
أو أن نحسن الظن بالناس ونقول إن السبب هو أن العوامل التي نشأوا فيها من تخلف علمي وفكري وثقافي واقتصادي واستبداد سياسي وقهر وذل قد تمكنت منهم حتى أفسدت نفوسهم فأصبحت عاجزة عن تبين الحق من الباطل والهدى من الضلال والاستقامة من الانحراف بل والنافع من الضار.
وتبقى المشكلة...كيف نبدأ الإصلاح والتغيير؟,إن الجموع الغفيرة من الأمة تقاوم ذلك,وتقف وتساند أهل الجمود والتخلف,وتغلق آذانها عن الاستماع لأي صوت إذا فاحت منه رائحة الإصلاح أو الدعوة للتغيير,ورغم ما تراه الأمة من فساد وقصور وتخلف وضياع إلا أن الدعوة للتغيير في مفهومهم تقتصر على تغيير الآخرين,أما هم فلا,وويل لمن يجهر بحقيقة هدفه ومقصده من إصلاح من يتحدث معهم,وأنعم بمن يخاطب الناس بضرورة إصلاح الآخرين.
إنك ترى إلتفافهم وتزاحمهم على من يدعو للإصلاح الشكلي أو السخرية من غيرهم,أما إذا دعا داع إلى إصلاح جوهري,إصلاح الأسس والقواعد والمناهج التي يسيرون عليها,لم ينل منهم إلا الإعراض والنفور إذا كان قوياً,أو محاولة التدمير إذا تبين لهم ضعفه,طبيب/محمد سلامة.

إيمــــان ســعد said...

رجل من غمار الموالي

يسعدني ان التشبيه اعجبك

و زى ما انت قلت

الحب الحقيقي نادر وجوده في هذه الايام

تحياتي

إيمــــان ســعد said...

د. محمد سلامة ابو المكارم

:)

اهلا بك يا استاذي

و جزاك الله خيرا على بعثك بهذه المقاله الرائعة


**

هل لى ان اطلب ان تراجع الايميل الخاص بابنك ابا الحكم

لقد بعثت لك عليه برسالة اتمنى ان تقرأها

تحياتي الخالصة لك

الطائر الحزين said...

السلام عليكم
ذكرتينى بكتاب كنت قرأتة كان يتجول الكاتب بين ابطالة وعندما ينمج القارىء مع بطل من ابطال الشخصية ويحب ان يعرف نهايتة يتركة ويذهب لأخر لا علاقة له بالموضوع ويقول طبعا ستسألونى ليه تركت القصة وذهبت لأخرى فيكون الجواب مش عارف هو كدة ومش عارف السبب على قدر ما كنت اشعر بالحنق على قدر ما احترمت شخصيتة لانه اثر باسلوبه علينا ولم يجعل لنا الخيار فى وضع النهايات للقصص فتأتى النهاية دوما على غير المتوقع

ممكن أسال سؤال هو قريب وبعيد
ما اذا لو اتيت لك بآلة الزمن ستختارى الرجوع للماضى أم العبور للمستقبل

تحياتى

إيمــــان ســعد said...

الطائر الحزين

:)

ح اختار اللحظة الحالية

الماضى و المستقبل سواء فيهما من الاحزان و الافراح

بما يكفي

فلاعيش اللحظة الحاضرة بكل تفاصيلها افضل عندي

تحياتي