Monday, September 17, 2007

أيتها المجنونة... لا بأس دعوني امارس جنوني


سئمت من نعتي بالمجنونة
حقا لم أعد أفهم الفرق بين التعقل و الجنون
اذا كانت الامور نسبية
فما المنطقة الفاصلة تحديدا بينهما
منطقي أن يكون
أعقل العقلاء في وجهة نظري هو أشد الناس جنونا فى اعتقادك
أؤمن ان كل منا يمارس جنونه الخاص
***
لا زلت أذكر جملة باولو كويلو
الكاتب البرازيلى الشهير
عندما سئل عن انواع الجنون
فأجاب
***
أعتقد أنه يوجد نوعان من الجنون, الجنون الإيجابي, وهو أن تعترف بأنك مختلف وأنك سوف تواصل طريقك. والجنون السلبي, وهو أن تبدأ بالتفكير بالعيش تماما في عالم (انفصامي) مزدوج, عالم مختلف عن عالمك, ويجبرك الناس على أن تقوم بأشياء هي ليست أشياءك, فتواصل فعلها دون وعي ودون تساؤل
و الكلام لا زال على لسانه
الجنون الإيجابي, أي أنني مختلف وعليّ أن أعيش وسط هذا المجموع, ولكن أفكر وفق طريقتي وعليّ أن أعيش حلمي, بينما مرات كثيرة, ترى كثيرا من الأشخاص الذين يعملون وينتجون, ثم يعودون في الليل ويبدأون بالبكاء, يشعرون بالاختناق وبالجنون, ولكن لا ينتبهون لذلك لأنهم منتجون, ولأن المجتمع لا يعتبر مواصلة هذا النوع التكراري من الحياة جنونًا
******
فإذا كان هذا رأيكم النهائي
فلا بأس
لا مانع عندي
و لكن فقط دعوني أمارس جنوني كما يحلو لي
هذا كل ما اريده
******
تحياتي
******
ملحوظة : سارد قريبا على التعليقات فى بوست التهننئة برمضان و البوست السابق له .. لكن أعذروني لضيق الوقت لم استطع هذا الآن .. ربما غدا أو بعد غد .... استحملوني :)

7 comments:

Mohamed A. Ghaffar said...

طب وفقاً للتعريف

ايهما انت؟

صاحب البوابــة said...

بصراحة مدونة جميلة للغاية

كل مواضيعك قيمة

تحياتي وكل عام وانتم بخير

أبو العلاء said...

لا يعجبنى استخدامك للعربية. ممارسة الجنون، ممارسة الحرية، إلى آخره و كأن اللغة العربية أصبحت كالفارسية دعاء ميكنم درس ميكنم و هلم جرا (ميكنم: أفعل ). اللغة العربية لها أساليبها و لا تصلح لها الأساليب المنقولة عن اللغات الغربية خاصة إن أخذنا فى الاعتبار أن العربية ليست من اللغات الهند-أوروبية.

هناك أيضا منزع درامى (أزيد من اللازم) بعض الهدوء فى اللغة و التبسيط فى الأساليب لا يضر.

و لكنى على العموم أتفق مع صاحب البوابة فى تقييمه للمدونة.

رمضان كريم

الطائر الحزين said...

احيانا يكون الجنون مدح

الأستاذ said...

وسألت نفسي حائراً أنا من أكون ؟
مالي عشقت السير في طرق الظنون؟
فإذا جنوني صار بعض تعقلي وإذا بأفكاري يغلفها الجنون..أنا من أكون؟

ابو احمد said...

اتذكر ان باولو كيهلو في ساحر الصحراء
قال اتبع حلمك
وهذا ليس جنونا
انه الحياه الحياه هى حلم الانسان
من لايحلم هو ميت

بنت مصر said...

وفيها ايه مجنونة يعني الكلمة دي بسمعها كتير انت مجنونة ..مطرقعة ..عادي جدا بالعكس الناس لما حيوتك وطاقتك تواجه جمودهم وسلبيتهم ..أول تهمة هيرموها في وشك انت مجنونة ..لما تحاولي تكسري التابوهات بتاعتهم ..يقلولك انت مجنونة.... بالنسبة لي مايهمنيش
be your self