Sunday, September 09, 2007

عن التغيّر النوعي للانفعالات داخلنا و آخر جزء للحدوتة



اردت فقط أن اضع خاتمة لفترة زمنية في حياتي مضت بحلوها و مرها .. رغم ان مرّها كان اكثر بكثير من حلوّها


تغيرت في داخلي افكار و مشاعر لا حصر لها في تلك الفترة التي تزيد قليلا عن عامين


بدون الاسهاب في مقدمة لا معني لها .. لان البوست طويل شوية


****


أكيد كل منا ذاق معني الالم .. و ان كنا نختلف في كيفية تجربة هذا الشعور .. أو نوعية الاسباب التي نتج عنها


كنت اتناقش منذ يومين مع صديق تعجبني كثيرا من افكاره عما كانت نفوسنا معقدة أو بسيطة التركيب و اخذنا نتجادل لنصل الى أن عمق او تعقيد تركيب النفس البشرية ليست بالشئ المهين للشخصية .. بالعكس كلما زاد الانسان تلاحما مع امواج بحر الحياة كلما زادت ابعاد نفسه عمقا و باتالي اصبح اعقد تركيبا حتى ليتهمه السطحيون من البشر أو هؤلاء الذين ارتضوا العيش على هامش الحياة بالجنون احيانا في ردود فعله و في افكاره التي يعتنقها و ربما بالغموض ايضا و انهم لا يفهمونه مهما حاولوا


اذا ما سلّمنا اننا كذلك فعلا .. فسيكون من الطبيعي الا تمر المواقف المؤثرة في حياتنا مرور الكرام و كأنها كزبد البحر .. تمر هباءا دون ان تترك شيئا .. سواء كانت الانفعالات الناتجة عن تلك المواقف و الصدمات ايجابية أم سلبية فلابد ان تترك بنا اثرا




نزيد الامور وضوحا عندما نتحدث عن ثأثير مشاعر الالم و الحزن في حياتنا .. ربما لان الالم في حد ذاته أشد اثرا من مشاعر الفرح و السعادة .. لكون الانسان في الضراء أشد احساسا بالضيق من احساسه بمشاعر الانفراج في السراء


كان رأيه أن مشاعر الالم تكون لحظية ثم تفارقنا مع الزمن تدريجيا .. لاختلف معه في هذه النقطة


كان رأيي ان مشاعر و انفعالات الحزن و الالم لا تترك الانسان مدة تزيد طرديا مع عمق الشخصية الانسانية التي أثّرت فيها


بمعنى آخر انها لا تبقي كما هي و انما تتحول بذاتها الى انفعالات او تغييرات في تركيبة الشخصية و لكنها لا تتركها


ساضرب لكم مثل بالكيمياء هناك بعض العناصر المشعة مثل اليورانيم التي تتحول مع الزمن لعنصر اخر مثل الثوريوم يصاحب هذا التحول انطلاق نيوترون من اليورانيوم


نطبق الامر على مشاعرنا و انفعالاتنا هنا ... اجتناحتنى في الفترة التي حدثتكم عنها مشاعر رهيبة من الالم عندما تكون على وشك النيل من امر ما و اتمامه لينتزع منك انتزاعا دون ان تفهم ما الحكمة لقصر فهمك و ربما بعض من عدم يقينك بقضاء الله .. تتحول الاحلام و القصور في لحظات لاطلال تبكي امامها وحيدا.. تبدأ في التفكير بامكانية هل من الممكن العودة بالتفكيرك الى استخدام صيغة المفرد بدلا من صيغة المثني .. و تجد الامر عسيرا على التصديق . بدون مزيدا من الخوض في ذكريات .. كانت الالام عنيفة في شدتها و التوقيت كان سيئا للغاية .. كنت أمعن في التيه كيلا اضيع على راي بيت شعر قرأته


أحسب ان مشاعر الالم بداخلي لم تتلاشي و انما تحولت في نوعها الى تغيير في وجهة نظري و تفكيرى تجاه العديد من الامور و طبيعة احلامي و اهدافي التي رسمتها لنفسي و كيفية حكمي علي كثير من القضايا و تناولي لها و حتى في طريقة الاحساس بمشاعري المختلفة و اختلاف فهمي لهذه المشاعر ايضا و التعايش معها و تقبلي لصدمات القدر.. كذرة اليورانيوم عندما تحولت للثوريوم و لكن لا زال جزء موجود بداخل اعماقي كالنيوترون الذي انطلق من جرّاء هذا التحول و الذي يمثل بقايا هذا الحزن في اعماقي .. اذن فالحزن لم يتحول للعدم و لكنه تحول في نوعه لانفعالات و تغييرات في طبيعة التفكير .. ربما هذا الجزء المتبقي من الحزن في اعماقي كالنيوترون فسيقل تدريجيا مع الزمن لنا ان نعتبره تغير كمي في مشاعر الالم و لكن هذا الامر مفروغ منه لدى الجميع ان اى مشاعر تبدأ بالذورة ثم تقل تدريجيا و لكن يبقى التأثير الاكبر لذرة الثوريوم الذي انتجتها تلك الانفعالات و الالام


***


عندما نظرت نظرة عين الطائر على حياتي من مستوى اعلى مما تعودت ان انظر اليها دائما .. وجدتني اختلفت كثيرا عما مضى ربما اختلافا جذريا في بعض الامور الحياتية بسبب تلك الفترة التي قضيتها من المعاناه النفسية .. تغيّرا ترك اثره جليا في حياتي الى الابد




*****




الحمد لله اولا و اخيرا .. بدأت اشعر اننى كمثل هذا العصفور الذي انطلق حرا خارج قفصه او سجنه ... عدت روح حرة من جديد او على الاقل في سبيلي لذلك




******


أردت بعنوان التخلي عن البالطو الابيض ان اوضح لكم اننى فعلا قررت التنازل عن لقب صيدلانية او مهنة الصيدلة بممارستها المختلفة التي لم اقتنع بها في مصر و البدء بالتركيز في المجال الذي اخترته في حياتي العملية الا و هو الادارة


اما بالنسبة للفلسفة .. عندما سألت عن سبب اختياري لها بالذات .. لم اكن اعرف اجابة محددة لأرد بها فى اغلب الاوقات و لكن كا ما استطيع قوله هو ان جزءا ثائرا يرتاح داخلي و يهدأ عندما اقرا و استزيد منها .. ليس الغرض من الانتساب من الكلية هو الشهادة بالتأكيد .. و لكن المشكلة انني اجد قراءاتى كدوائر منفصلة احتاج الى ان يتم ربطها و بما ان تلك النوعية م نالقراءات لا اجد من يهتم بها كثيرا ضمن محيط معارفي و اصدقائي فأضررت الى ان اتجه للدراسة الاكاديمية التي ساتوقف عنها وقتما اشعر باننى قد نلت كفايتي من العلم .. ليس لها علاقة بحصولي على الشهادة ام لا


****


آخيرا و ليس اخرا




كان يوم


6/9/2007


الماضي


يوافق مرور عام كامل على انشاء


مدونتي العزيزة


و لكنني نسيته


اعتذر لها لاننى اعتبرته انقاصا من حقها


و لكني أعلم جيدا انها ستعذرني


لنعتبره عيد ميلاد بأثر رجعي


و اخر مرة انساه


:)




سنة حلوة يا مدونتي


و عقبال كل سنة


و كل ما تشوفي معايا اوقات


حلوة و مرة


بس اكيد ح تعدي


و اللى جاي


ان شاء الله


أحلى






13 comments:

LAMIA MAHMOUD said...

يااااه يا ايمان
بجد رائع
طول عمري كنت بصدق في الكلام اللي بيقول الحاجة اللي بتهد بتبني

كل جرح عدى في حياتك بيسيب اثر يسيب علامة تعلمك ان الخطوة دي لازم تتعير

كل تصرف بتتصرفيه بيعلمك تبصي للي حواليكي بنظرة اخرى

لحظات الانهزام بتدخل بيكي للحظات اعادة اكتشاف ذاتك

تكتشفي انك مكنتيش تعرفيكي وانك كنتي خناقكي اوي

وممكن تكتشفي انك عايزة تغيري وتحركي وتبني

احييييييييييكيييييييييي

بجد بجد رائعة

بنت مصر said...

ايوه بالضبط الذكريات واللي بتعملوا فينا كنت فاكره ان انا انا مش هتأثر لكن بعد ما تفرجت على
SIELENCE OF LAMBS
بجد حسيت إن في حاجة خبطتني ..ان فعلا كل حاجة بنمر بيها بتبصم جوانا وتغير فينا

ابو احمد said...

صباح الفل
بقالى فتره اسبوع مدخلتش على مدونتك
وجدت انك خدت قرارت جريئه بحييكى عليها انا بقالى 30سنه بحاول اعملها ومش عارف.فاكره يابنتى اول تعليق ليا على مدونتك لما عرفت انك صيدلانيه.اتمنى لك التوفيق لانك زي ماقلتلك حققتى حلم كنت اتمناه ومازلت فالمهنه التى نعمل هى مقبره للبشر

اتمنى تزوري مدونتى المتواضعه
واتمنى لك التوفيق

alnagar said...

المفرد والمثني
الصحبة والوحدة
الأنس والوحشة
الرضي والسخط
الندم والتمني
الوفاء والخيانة
تري ما الذي يجمع بين كل هؤلاء؟؟

الطائر الحزين said...

الخبرات ما هى الا مزيج مما تعرضنا له من آلام واحزان ممزوجة بالفرح وان الأفكار دوما تخرج من رحم المعاناة

لكن الموضوع له شقان
تخليك عن مهنتك وكنت ارى انك بذرة ممكن تطرح اشجارة كثيرة نحتاج جنى ثمارها
لتغير مطلوب فى حياتنا

اما قناعتك بدراسة الفلسفة وميولك اليها لعمل اقتران بين العلم والفلسفة وبينها الادب
وفقك الله ورعاك

جزاك الله خيرا
رمضان كريم

شـــــهــــروزة said...
This comment has been removed by the author.
شـــــهــــروزة said...

مبروك سنوية المدونة يا ايمان
ودايما تكونى موجودة ورقيقة وممتألقة كما أنتى

فكرتينى بنفس الوقفة مع النفس ومع مرايتى لما مرت سنة على مدونتى
فى بوست حتى اسمه
اتغيرتي
اكتشفت انى اتغيرت فعلا
واخدت قرارات كتير باحاول انفذها وبالقوة كمان
لأن الواقع بيفرض عليكى انك متنفذيش اللى قررتيه
لكن لازم تقاومى وتنفذى


كل سنة وانتى بألف خير
رمضان كريم



على فكرة
الصورة حلوة جدا جدااااا
لية حطاها صغيرة؟؟؟

جميله بو حريد said...

كل سنه و المدونه و صاحبه المدونه طيبين

ربنا يوفقك فى كل خطواتك و وخليكى مؤمنه بان اجمل ايام حياتنا لم نعشها بعد


اما اسامه بقى يا ستى راح يصيف فى الغردقه واظاهر عجبته القاعده هناك عاوزين نعمل مظاهره ونرجعه

يلا مش مهم said...

لن اقول لكي كل سنة وانت طيبة
ولن اقول لمدونتك كل سنو وانت طيبة
ولكنني ساوجه كل تحية وكل تقدير
الي من اخترع هذا الشئ الرائع المسمي بالتدوين والمدونات
لانها سمحت لنا برؤية بشر يمتلكون مشاعر في منتهي الروعة وعقول في منتهي النضج وافكار في منتهي الابداع
ولولا التدوينة ما كنا سمعنا عنهم او رايناهم
بس في الاخر مش هاقدر انفذ ما قلته في الاول
فكل سنة وانت طيبة يا ايمو
كل سنة وانت طيبة يا بنت سعد " مدونتك "
كل سنة وانت اروق واحسن واهدي وكل ما هو علي وزن افعل
ويللا مش مهم

رجل من غمار الموالى said...

ربنا يعينك ...
كل رمضان وأنت بخير

الفلسفة ... بحر كبير قوى
من خلال خبرة شخصية بسيطة
يجب أن لا تتتبنى وجهة نظر معينة بسهولة
تدبرى فى كل الأراء
واعلمى .أن لا شئ مؤكد الصدق
لاشئ

saad alshater said...

الف الف الف مليوون مبارك

علي السنويه

ويارب السنه اللي جايه نقول الف مبرووك

---
البوست ده رائع

وربنا يوفقك

Ma-3lina said...

بت يا ايمو البوست وهمى فلسفى بحت

بس انتى عارفة فهيمته على طوول

مش برده عن الطبيخ و علاقته بنقسية الانسان

بجد اكتر حتة عجبتنى بتاعة الانسان لما يخرج من القفص و يبص كدا لحياته

كل رمضان و انتى طيبة انتى و المدونة

شمس الدين said...

الف الف الف الف مبروك علي عيد ميلاد مدونتك و عقبال اليوبيل الماسي (75 سنة ) في مجد و عطاء و تألق


ربنا يوفقك دائما و اعتز بمعرفتي بك اثناء مرحلة الكلية و ربنا يديم المعروف دائما ابدا