Thursday, October 12, 2006

إفطــار مع أصدقــاء العمر


و لا تسأل لماذا أنت
في الأحزان أختار
أولي عنك في مرحي
و أرجع حين أنهار
***
شعرت بوحدة رعناء
تسري في شراييني
و خوف ماله معنى
يجوب النفس يغزوني
***
إذا بالكل كالأوهام
في الآفاق قد ذهبوا
فلا يبقى سواك اليوم
يصغي حين انتحب
***
من قصيدة : صديقي
د/ احمد خالد توفيق
*******
لست ادري حقا لماذا بدأت هذا المقال بأجزاء من تلك القصيدة
ربما لاننى شعرت حقا بنعمة الصداقة
ان يكون هناك من تثق أنهم سيكونوا بجوارك
يستمعوا اليك في احزانك
و يحاولوا التخفيف عنك باي طريقة دونما انتظار للمقابل في زمن الماديات هذا
لاتقلقوا .فأنا بخير الحمد لله
لكن هذه المشاعر جزء بسيط من طوفان اجتاحني اليوم
كان اليوم افطار الكلية السنوي
فاتفقنا على ان نحاول كلنا الحضور
حتى من يعملوا . اخذوا اجازة و جاءوا
يااااااه .. كم كان الشعور جميلا داخلي حين ذهبت الى الكلية متاخرة عن موعدي
بحوالي 3 ساعات.. فقد كنت وعدتهم ان احاول الحضور على الساعه 12 ظهرا
لكني كنت مجهدة . فوصلت عندهم على الساعه 3 و الثلث
كانوا بإنتظاري
بالمناسبة نحن دفعة صيدلة 2006
و كنا قد أنشانا اسرة لا زالت مستمرة و تكبر يوما بعد يوما
اسميناها شباب مصر
لاننا فعلا شباب من مصر
ليست لها علاقة بالحزب الوطني او اى احزاب اخرى.مجرد تشابه اسماء
كانت ايام رائعة
تعرفنا على بعض فى احدى الجمعيات الخيرية
في السنة الاولى - بعد الاعدادي- في اجازة التيرم الاول
تحديدا في 13 / 1 / 2003
و بعدها صممنا على ان نحاول ان نغير في مجتمعنا الصغير
ألا و هو كليتنا
أو على الاقل نحاول و يكفينا شرف المحاولة
صممنا على ان يكون يوم دخولنا الكلية مختلفا عن يوم خروجنا منها
و نجحنا بجدارة الحمد لله
اسرة وسطية يحترمها جميع الاطراف فى الكلية
من اول السلف و الاخوان
الى المتسيبين
جعلنا شعارنا : فكرة جديدة و حلم كبير
اما الفكرة فهي نحن و اما الحلم فهو مصر كما نتمنى ان نراها
عذرا للاطالة في المقدمة .. و لكن كل هذه الذكريات تداعت الى عقلى اليوم
و انا اقابلهم و اسلم عليهم و اسأل عن اخبارهم و نضحك سويا
لا زلنا لم تغيرنا الايام
حتى لو تغير الظاهر
فمن داخلنا لم نزل كما نحن
تلك الضحكات الصافية كم اوحشتنى في زمن الجحود
تلك العيون الباسمة كم أفتقدها في زمن الجمود
و تلك القلوب الدافئة كم طمأنتي في زمن البرود
****
لم ازل على اتصال بالمعظم و لكن رؤيتهم وجها لوجه كان شيئا آخر
تلك الدعابات و ذكريات الايام الخوالي
كم تعبنا و حلمنا معا
و أحببنا الحياة و هذا البلد المنهك
حتى عندما كنا نتشاحن احيانا كما يحدث دوما بين الاصدقاء
كنا نثق اننا مهما حدث لن ينفصم الرباط الذي يجمعنا أبدا
سنعود في النهاية دائما الي بعض .. فالكل ملاذ للآخر
شعرت بعيني تدمع و بقلبي يرقص فرحا و نحن نأكل سويا
تذكرت تلك الاوقات التى اكلنا فيها معا
كان اليوم الشعور مختلف
لاننى كنت متعودة على رؤيتهم كل يوم
أما اليوم فشعرت باننى ذلك العصفورالتائه الذى وجد اصدقاؤه أخيرا
فنادرا في هذه الايام العصيبة ان تحب أحدا
و تثق فى انه يبادلك نفس الشعور
هكذا دونما يكون للمصالح اثرها في هذا
جميل هذا الشعور حقا
بل اصدقكم القول انه اكثر من رائع
أن توقن انه اذا ما احتاج أحد منا الى الآخر
في افراحه او اتراحه سيجده بجواره
دون التحجج بمشاغل الحياة
بالمناسبة انا اكره الاجتماعيات جدا
ألقب نفسي بالوطواطة الآدمية
اكره التظاهر و البهرجة و التملق كالعمى
و لكن مع هؤلاء اتمنى ان يتمهل الزمن العجول قليلا
ألا تمر اللحظات و الدقائق بسرعتها العادية
احبهم حقا و اعلم ان الصحبة الصالحة تساوي الدنيا و ما فيها
و هم كانوا و لا زالوا صحبتي الصالحة التي استعين بها على مشاق الحياة
صلينا التراوييح بعد ذلك جماعة في الكلية سويا
جميل جدا ان نجتمع على طاعة
و دعينا مع الشيخ احمد الترجمان و كان الامام سويا
و بكينا و سالنا الله الاخلاص في كل ما نعمل
لا زلت اسأل الله ألا يحرمني من هذه الصحبة الصالحة
و الا نفترق في خضم بحر الحياة الذى يلا يرحم
و لكنني مع ذلك واثقة أننا لم قدر و افترقنا
و اجتمعنا مرة اخرى بعد مضي السنون فى النقابة مثلا
ستتلاشي كل تلك السنوات في لحظات
و نعود كما كنا سويا في ايام الجامعة
لقد اجتمعنا على الخير و كذلك بارك الله في صحبتنا
كلما اتذكرو ان اصفهم لامي
هذه هي القلب الكبير بالنسبة لي
و هذه هي العقل المفكر و رفيقة الكفاح
و هذه تملك من براءة الاطفال مالا استطيع وصفه
و هذا هو رفيقي في تحقيق الاحلام
و هذا مثل اخي الكبير
و هذا كأبني
حقا أشعر معهم بمختلف انواع المشاعر التي يمكن للانسان ان يشعر بها
الحمد لله
ملئ السموات و الارض و ما بينهما
أنا اقدر تلك النعمة التي لا يجدها كثيرون و يشتكوا من الوحدة
المرّة كالعلقم
الباردة كأيام الشتاء القارصة
القاسية كالصحراء
و مشيت بعد ذلك مع صديقاتي على النيل
و لا زالت نشوة الاحساس بالعودة الى دفء الصحبة تغمرنا
كم أحبكم يا أصدقائى
اعتذر لكم عما اذا كنت اخطأت فى حق أى منكم سواء بقصد او بدونه
عذري الوحيد اننى اعلم انكم اقدر اهل الارض على تفهمي
و تحمل عصبيتي و ثورتي
و تحمل دعاباتي الطفولية السخيفة أحيانا
و الفرحة العارمة لخبر سعيد أخبركم به في يوم ضبابيّ
كان يوما لن انساه لن استطيع و لا اريد نسيانه
و ربما لذلك صممت على كتابة مشاعري الان
قبلما حتى اكتب عما حدث في افطار حزب الوسط
شكـــــــرا لكم على تحمل كلماتي الى النهاية
****
تحياتي

14 comments:

Ma-3lina said...

I'm glad that I'm the 1st one to reply to that topic coz i really felt all these feelings u wrote about but i couldn't express it as u did my dearest frnd

It was a wonderful day hope it repeats itself over nd over again

Hope we never get apart isa , nd always best frnds

Ur soo Gr88 nd wonderful , Keep it up

و تحية جامدة لاسرة شباب مصر " احسن ناااااااس "

بنـت ســعد said...

ربنا يخليكى
يا صاحبة اجمل قلب
و احلى ضحكة طفولية تنسيني الدنيا عرفتها فى حياتى
الوحيدة اللى مهما اكون متضايقة و اكلمها

في وسط البكاء اجدني اضحك من قلبي

ادعو الله الا نفترق مهما امتد بنا العمر
تحياتي لكي يا صديقتي

AmR said...

لا يسعني إلا أن أقول على وتيرة فيلم الطريق إلى إيلات
"يارتني كنت معاهم ..يارتني كنت معاهم :cry: "

Mr.GEMYHOoOD said...

يا بختهم ان ليهم صديقة حاسة بيهم الاحساس دة

شــــمـس الديـن said...

و انت هتقوليلي ....

الحمد لله علي نعمة الصحبة الصالحة التي هي فعلا عزيزة هذا الزمان , فمن هم مثلنا يكونون قله قليلة وسط هذا الكم الهائل من البشر ...

الحمد لله ان حضرت هذا الافطار الرائع , فلكم اشتقت لهذه الصحبة و هذا الكم من الاخلاء و الاصدقاء ... اسير و كأنني في المدينة الفاضلة حيث الجميع يتكلم بود و يتمني ان يأخذ كل هؤلاء الاصدقاء في داخلة كي يشبع منهم ...

لا ادري عزيزتي و لكن تعجر الكلمات احيانا علي ان تعبر عما بداخلنا ... اكيد سوف اكتب قريبا علي هذا لانه مجرد رد لن يوفيه حقة

تحياتي :)

مفلس افندى الرايق said...
This comment has been removed by a blog administrator.
مفلس افندى الرايق said...

الصداقه مش كلام وخلاص

الصداقه حب واخلاص

الصداقه شعور واحساس

الصداقه واقفه بجد وقت الشده

ايد على ايد ونعدى المحنه

تبكى امسحلك بايدى الدمعه

تضحك عيونى تسبق بالفرحه

الصداقه دى اجمل كلمه

وحب الناس ده اكبر نعمـــه

اخبارك ايه؟؟؟

ادم المصري said...

عايزة تقولي

ان احمد خالد توفيق صاحبك

هههههههههه

بنـت ســعد said...

عمرو
يا ريتك كنت معانا فعلا
بس بجد حافظ على اصحابك الحقيقين مهما كلفك الامر

**
جيمي هوود

جزاك الله خيرا بجد

فعلا هم يستاهلوا كل خير

***
شمس

منتظرة ما ستكتبيه عن هذا اليوم
يا رفيقة كفاحي العزيزة

***
مفلس افندي

يا ابداعاتك :)

على فكرة شكلي ح ابقى اجمع كل تعليقاتك و اعمل بهم ديوان ملحق بالمدونة
:)

انا الحمد لله كويسة و اهوه الكل بيحاول يظبط نفسه فى ال10 الاواخر

***

ادم

بطل الحقد الدفين اللى جواك ده

:)

انا عندي كل واحد من الاصدقاء احسن من 100 احمد خالد توفيق مع احترامى له طبعا

:)

********

تحياتي للجميع

LAMIA MAHMOUD said...

الصداقة هي الحب بعد ان انكسر جناحاه

بنـت ســعد said...

لمياء العزيزة

ح اعتبر المعنى في بطن الشاعر

:)

تحياتي

LAMIA MAHMOUD said...

هو المعنى في بطن الشاعر:)

Abdou Basha said...

أيوه أنا لفت نظري أسرة شباب مصر بس في جامعة القاهرة، وافتكرتها تابعة - روحيا - للحزب الوطني
:)
شكرا على التوضيح والبوست الجميل ده

بنـت ســعد said...

جزاك الله خيرا

و شكرا لمرورك الكريم

تحياتي