Thursday, October 26, 2006

نظرة على ساعات الجنون فى وسط البلد


حسنا لن ابدأ الموضوع باي مقدمات ..من يريد ان يعرف ماذا حدث تفصيليا سيجد الموضوع كاملا في الوعي المصري و مدونة تخاريف و مدونة مالك
انما هنا ساكتب تحليلى او ترتيب افكاري من وجهة نظري حول ما حدث
ملاحظة فقط قبل البدء .. هذه التصرفات البهيمية تحدث كل عيد تقريبا و لكن الاختلاف هنا في ان الكثافة كانت شديدة للغاية هذه المرة . كيلا يظن احدكم ان الموضوع عبارة عن انهيار اخلاقي مفاجئ في مجتمع الفضيلة و الايمان و انما العدد قد زاد عن كل مرة دليلا على ازدياد الجرأة لدى المعظم في فعل ما تم
ومعلومة من احد دراسي الطب النفس فى مصر : الاحصائيات تقول ان اعلى عدد لمن يكتبوا كلمة جنس فى محرك البحث جوجل على مستوى العالم باكستان ثم مصر ثم ايران ثم المغرب
اما عن الاسباب التي ادت لذلك :

من وجهة نظري ان الموضوع له شقين اذا اردنا ان نعرف لماذا حدث و خصوصا و نحن خارجين من صيام شهر رمضان و المفترض ان تكون الحصيلة الايمانية من هذا الشهر لم تنفذ بعد .**اما عن الشق الاول و هو لبس الفتيات الفاضح في كثير من الاحوال.. لا اتكلم هنا عن لبس الحجاب من عدمه – بغض النظر عن كونه فرض على المسلمات من الاساس- فهناك كثير من غير المحجبات و لكن طريقة لبسهم محترمه و لا تلفت النظر او تثير الشهوات . و اعرف شخصيا العديد منهن و لا يملك لهم المرء الا ان يحترمهن حتى دون التعامل معهم .. و لكن هناك من غير المحجبات و المحجبات – ممن لا يحترمن حجابهن و اتخذنه مجرد قطعة كمالية للملابس او يلبسنه بسبب ضيق الاحوال المعيشية و الاقتصادية لانه يوفر الكثر من المال فى العناية بالشعر و ما الى هذا- ممن يلبسن ملابس غير محتشمة بالمرة .. تجعل المرء رغم ارداته ينظر اليها ..فهذا الذى يمكن ان نطلق عليه .. عروض الاجسام المجانية التي تجعل الشباب برغباته الجامحة يفقد السيطرة فى كثير من الاحيان و يقوم بتلك الافعال المهينة !!! و لا يرضى اى امرؤ ذو نخوة بأن يرى هذه المناظر دون ان يصيبه الغثيان مم يرى.

اما عن الشق الثاني و هو الاخطر ... هو انعدام ثقافة الاخلاق عموما بين شباب مصر خاصة و المجتمع كله عموما .. بغض النظر ايضا عن تعاليم الدين الاسلامي التى تحض على التعفف و غض البصر للجنسين اما بالزواج و اما بالصبر اذا لم يكن باستطاعة الشاب ان يتزوج و ايضا الحث على الا يبالغ ولي الامر في الطلبات من الشاب المتقدم للزواج تسهيلا للزواج. فساترك كل هذا و اتكلم عن فلسفة الاخلاق عموما و كيف انها انقرضت في مجتمعنا هذا او تم سحقها بواسطة عوامل الفساد و البطالة و الفقر المدقع و عدم وجود اي بادرة امل لانصلاح الاحوال .فهنا يكون التحدي الاكبر لدى الشاب . هل سيصمد ام سيركب الموجة و يفقد الباقي من ادميته و يلحق بركب من لا اخلاق لهم و لا دين رغبة في حياة افضل و تحقيقا اسرع لرغابته النفسية و الجنسية التى تحركه.

***في هذه الواقعة نرى ان العامل الاول قد تناقصت اهميته بدليل التحرش بالمحجبات و المنتقبات و بدا ان العامل الثاني اصبح يستحوذ على النسبة الكبري .. مما يعني ان الشاب اصبح مستثار بنفسه و ليس فى حاجة لاستثارته اصبح قنبلة موقوته على قدمين منتظرة ان تنفجر عن رؤية اى وجود للجنس الاخر.. على العموم متوقع بعدما انتشرت افلام و مجلات البورنو على الدش و بين الايادي و اصبحت وسيلة معروفة من وسائل التسلية و لن اتكلم عن الانترنت و ما فيه لكون هذا الحديث اصبح مملا .. و لكن تخيلوا معي . شباب عاطل لا يجد ما يفعله. يتحول دماغه الى مجرد مخزن للمجموعة من الصور و الفيديوهات و الكتابات الجنسية الفجة.. دون ان يكون باستطاعته التنفيس عن رغاباته المحمومة و ما يعرفه نظريا .. اكيد مثل البالونة المنفوخة الى اقصى درجة منتظرة مجرد شكة دبوس لكي تنفجر .

مهما تكن محاولات ايقاظ الوازع الاخلاقي او الديني .. فستفشل امام هذا الضغط الهائل المقابل لها من انتشار الاباحية في كل وسائل الاعلام . و كأنك تحاول ايقاف غرق قارب مملوء بالماء عن طريق ازاحة الماء بكوب صغير !

** اندهشت في بادئ الامر لحدوث هذا فى اول ايام عيد الفطر الذى يلى شهر الصيام .. فماذا يعني ان يقوم بهذا الفعل شباب اغلبهم على الاقل مسلمين و هم خارجين من شهر الروحانيات و الايمان و القرآن ... لا يوجد تفسير سوى أن كل من اشترك فى ممارسة هذه الجريمة الاخلاقية مجرد ممثلين ذي قدرة فائقة على التمثيل – هذا اذا ما كانوا يصوموا و يقوموا بآداء الفرائض من الاساس – لان هذا هو التفسير المنطقي الوحيد لتحولهم من اقصى الدرجات الايمانية لاقصى الدرجات الحيوانية بهذه السرعة المذهلة .. انما هم يفعلون كل شئ من قبل العادة وليس العبادة .. و هذه مصيبة ان ترى ان الجيل القادم مجرد من العقل و فقط يقوم بما يطلب منه كسرب القطيع.هذا معناه انه لن يستطيع الصمود تجاه اى فتن تعرض له لأنه من الاساس لا يفقه دينه..
و لا يفوتني ان اتسائل لماذا الشماتة ؟؟ أجد كثيرا من التعليقات تدور حول اخراس من ينادوا بلبس الحجاب مثلا او بمحاولة نشر الثقافة الدينية لدى الشعب .. و كأن الامر اصبح بالنسبة لهم ان من ينادون بهذا هم السبب فيما جرى .. اصبت بالغثيان حقا مما قرأت .. ماذا يريد هؤلاء ؟؟ ان ننسى اننا مسلمين من الاساس و نكتفى بخدعة الضمير الانساني ام ماذا ؟

المهم ان معظمهم ينادوا بتقبل الطرف الاآخر مهما كان اختلاف وجهة نظره معك و تجدهم بعد ذلك يلقبون المعارض لهم بأشنع الالفاظ و كأنه أخطأ في حق البشرية جمعاء أن خالفهم في الرأي
لا اجد جملة تفحمهم سوى جملة من كتاب عن الحرية لجون ستيوارت مل و هو من اعظم الاديبات التى كتبت عن الحرية يقول فيها : إن الضرر الذى يترتب على كبت حرية التعبير عن الرأى هو سلب الجنس البشري بأكمله - من الاسلاف حتى الجيل الحاضر- من تلك الحرية سواء الذين ينشقون عن الرأى العام أو الذين يلتزمون به فإن كان الرأى صائبا فهم قد حرموا من فرصة يستبدلون بها الحق بالباطل و إن كان خاطئا فإن الناس سيحرمون من فرصة لا تقل قيمة عن سابقتها هى فرصة الازدياد من التعرف على الحق بشكل واضح حيوي نتج عن مقارنته بالخطأ

و ايضا في احد كتب الشيخ نديم الجسر مفتي طرابلس و لبنان الشمالي : لا يخدعنّك عن هذا من يقول لك ان مكارم الاخلاق تغني بوازع الضمير عن الايمان لأن مكارم الاخلاق التي تواضعنا عليها للتوفيق بين غرائزنا و حاجات المجتمع لابد لها عند اعتلاج الشهوات في الشدائد و الازمات أن تعتمد على الايمان . بل أن هذا الشئ الذى نسميه ضميرا إنما يعتمد في سويدائه على الايمان .. و انقياد الناس لمكارم الاخلاق يا حيران .. انما يكون بزاجر من السلطان أو وازع من القرآن أو رادع من المجتمع فإذا كنا في نجوة من سلطان القانون و الدين و المجتمع لم يبق لنا وازع الا الضمير . و نحن في معركة الشهوات و الغرائز مع الضمائر قل أن نرى الضمير منتصرا الا عند قلة من الناس و هذه القلة نفسها لا تستمسك بضمائرها عند جموح الشهوات الا اذا كانت تخشى الله

يقول علماء النفس أن الضمير المستقل في الجنس البشري لا تتعدى نسبته واحد على الألف بل وغالبية هذه النسبة يكون الضمير المستقل لديها بسبب دوافع إجتماعية ..... بل في أعظم الأبحاث والمراجع العلمية
(allen&santrock )

يعتبرون العقاب هو المانع الوحيد للدوافع وحيل التوافق ..... بل ولا يذكر شيء بخصوص الضمير المستقل لأن نسبته لا يتم التعويل عليها في التشريعات ...... بل وفي أحد التعريفات الشهيرة للباعث
incentive
يعتبرونه قوة بيولوجية نفسية داخل الفرد تستحثه على القيام بنشاط معين لإشباع أو إرضاء رغبة محدده كما أن هذه القوة تستمر في دفع الفرد وتوجيه سلوكه حتى يُشبع رغبته هذه ... وطبعا القوة البيولوجية تشمل جميع أنواع الشهوات .... والشهوة امام الدافع والحاجة والتوتر والحافز والمثير تتحول إلى فيضان كاسح ( نقلا عن احدى المقالات)
حتى المحاولات الحثيثة لمحاولة نشر الوعي الديني بين فئات الشباب خصوصا اصبحب تلك سبة في جبين المثقفين . حسنا اخبرونا عن الوسائل العظيمة التى تقترحونها لنشر الاخلاق المفقودة في هذا الجيل.
و لا تصدعوا رأسي بما يقال عن التوعية السياسية .. لان تلك الكلمة اصبحت مستهلكة الى حد كبير . لا ادري كيف تريدون ان تتم توعية المرء سياسيا و هو مغيب عن الوعي الاخلاقي تماما و مجرد تنمية الوعي الديني فهو تنمية من جهة اخري للوعي الاخلاقي . ما الدافع في ان يحارب ضد النظام الفاسد و هو اساسا من جراء ما يفعله جزء فيه دون ان يدري الا اذا كنتم تريدون ان يكون المعارضين لنظام الحكم الفاسد مجموعة من الفاسدين اخلاقيا ايضا. و عندما تحين لهم الفرصة لفرض ارداتهم.. تبرز وجوههم القبيحة لنا و نعد الى نقطة الصفر و كأننا ندور في حلقة مفرغة. على العموم لنا عودة لهذا الموضوع تحديدا في مقال اخر .
**
ملاحظة اخرى لانعدام التواجد الامني او تخاذل افراد الامن عن القيام بواجبهم ..اعتقد ان الامر في تفكير اى فرد امن او حراسة انه مخصص لخدمة الكبار المهمين .. اما من لا ظهر و لا حيلة لهم فهم عبء بالنسبة له و ليس في دائرة اختصاصه ان يساعدهم باى شئ .. يمكنه و يسعد بمضايقته و لكن مساعدتهم فهذا اصبح من رابع المستحيلات.. مجرد قمع المظاهرات و حماية المواكب و التضييق على المواطنين البسطاء باي وسيلة تمنكهم من اشباع رغبة التفوق عليهم .. هذه اصبحت رسالة المعظم من افراد الامن ..على العموم ليس مستغربا ان تتحول الطاقة الامنية لحماية الفئة التي تمثل اعلى طبقة فى الهرم الطبقي الشعبي
****
ضحكت كثيرا عندما اخبرتنى صديقتى شمس الدين بانه ايام حكم عبد الناصر كان هناك افراد من الامن يسيرون في ثياب مدنية و يأخذوا أى شخص تسول له نفسه و يعاكس فتاة او سيدة للقسم حيث يقوموا بحلق شعر راسه على الزيرو فكان من يراه الناس كذلك يعلموا ما فعله ليصير أضحوكة ! كان تعليقي انه اذا ما كان هذا يحدث حاليا سنجد ان نصف الشباب تم الحلاقة لهم على الزيرو

عموما .. ما حدث ليس بسبب واحد كما يظن البعض و الا نكون قد سطحنا الحادثة بدرجة كبيرة .. بل هو اتحاد مجموعة من عوامل الفقر و البطالة و عدم وجود الهدف في الحياة و الكبت و انهيار الاخلاق و الوازع الديني و انتشار الاباحية تحيط بهؤلاء الذكور . معذرة فهم في رايي ذكور بالمعنى التشريحي للكلمة و لكن ابعد ما يكونوا عن كلمة رجال . كل هذه الاعذار ليست كافية ليتحولوا الى حيوانات عجماءأيرضون هذا لاخواتهم او لامهاتهم او بناتهم؟؟ اذا كانت الاجابة بنعم ..

فلا اجد سوى ان اقول . اللهم ارفع غضبك و مقتك عنا
و لنا عودة ان شاء الله

****************

مقالات اخرى بقلمي ذات صلة بالموضوع

نعيب الزمـــان و العيب فيـــنا

تعليق مصري في هولندا على ما حدث

45 comments:

Ma-3lina said...

Same here

?????????????????????????????????????

دماغ ماك said...

طبعا زينا كلنا
مش لاقين كلام نقولوا نوصف بيه اللي حصل
الا
حسبنا الله و نعم الوكيل

شــــمـس الديـن said...

تاني يا بنت سعد .....

الضحكة ثم النكتة

مش هعلق غير لما تكتبي (ولو اني عارفة جزء من اللي هتكتبيه بحكم العشرة و الايورا )

مع خالص تخياتي:)

بنـت ســعد said...

there is the post my frnds,

there were just some problems in the blog

read it & waiting 4 ur opinion..

best wishes

ادم المصري said...

بنت سعد

صدقيني ... لم اندهش كثيرا وانا اري ما رايت

في ميدان التحرير .. اشهر ميادين العاصمة

فتاة اغمي عليها من زحمة الاصابع التي لاحقتها

صدقيني .. فقط ثبت لي صحة نظريتي

شهر رمضان ما هو الا شهر للنفاق

ينافق فيه كلُ علي كلٍ ويتفاخرون بعدد الختمات وبشيوخ يصلون ورائهم

وايضا ثبت لي وجهة نظري في اننا لسنا شعب طيب الاعراق

ولسنا شعب متدين .. وكل هذه الشعارات

ليتنا الان نعي الحقيقة ونتعامل معها دون تحريف


والسلام

شــــمـس الديـن said...

صراحة تحليل جميل ليس يغريب ولا بجديد علي "بنت سعد "

هوا انا عايزة اضيف بس كذا حاجة علي اللي انت قولتيه و موافقاكي جدا عليه

هو رأيي الشخصي انه السبب الرئيسي لحدوث مثل هذه الافعال هم رجال الامن المغاوير اللي هما اصلا مش شايفين شغلهم و لا عارفين الف باء حماية للناس ...

يعني لو طلقة واحدة اضربت في الهواء كان حد قرب ولا هوب ؟؟؟ خراطيم المية الي بيستخدموها في المظاهرات لو طلعت كان حد هوب حتي لو كان كل الكبت اللي في الدنيا موجود عن شوية (و اعتذر ) رعاع - لانهم مش حيوانات لان الحيوانات مش بتعمل الافعال دي - لو كان الامن المركزي زنق واحد منهم و منزل فيه ضرب لحد لما خلي وشة شوارع و رموه زي الزبالة في الشارع كان حد قدر يعمل كدا تاني ؟؟؟

المسؤولية الاساسية يا سادة هي غياب الامن ثم غياب الامن ثم انعدام الامن ... لان الشرطة بقت قطاع خاص و حكر علي خدمة الحكام و ليس الرعية .

عامة في رايي لو الامن حلق لحد علشان عاكس بنت في زمنا دا هيكون فخور انه اتحلق له لان اصلا قيم المباها بالصياعة (المجاهرة بالمعاصي يعني ) بقت هي الاساس دلوقتي و المحترم بيتكسف انه محترم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رمضان مش شهر نفاق ولا حاجة ...لانه و التزاما لاداب الموضوعية في الاراء , لا شئ يمكن تعميمة ...و لو كان فيه الف واحد نزلوا الشارع عملوا الارف دا ...فيه مقابلهم ناس محترمة , قاعدين في بيوتهم او مشاركوش في المهزلة دي ...و لعلم حضرتك فيه ناس اصلا بقت محترفة المجاهرة بالافطار في نهار رمضان و بشوفهم في شغلي !!!
هما دول الفئة اللي بتعمل الهلس و العك دا ... لان رمضان مش بيبقي واحد علي كل الناس و فيه ناس فعلا بتتعبد فيه و ناس بالنسبة لها عادي بل اقل من العادي ... يعني التدين مش سبب الانحرافات و لكن الفساد و العك اللي حاصل في البلد هو سبب الانحرافات ...

مع خالص تحياتي :)

Lion king™ said...

حسبنا الله ونعم الوكيل
الي احنا فيه واقع مرير
ولن ينصلح الحال الا بتقوى الله
وهي مخافته في السر والعلن
ولكن عاوز اوضح حاجة
ان ليست الغالبيه هى السيئه
ولكنهم اقليه
لكن
للاسف اسائوا للجميع

ميت said...

فعلا اللهم إرفع مقتك وغصبك عنا

تحليل رائع فعلا ، وإلي حصل ده ناتج من العوامل التي قلتيها

ولكني أركز علي المسلسات والأفلام العربيه التي إمتلئت بصور فاضحه لا حصر لها

وأشيد بحكومتنا العنتريه في حجب المواقع السياسيه والإسلاميه وترك المواقع الإباحيه

شــهــروزة said...

عزيزتى
الشباب وصل لحالة من عدم الاكتراث بالعقاب
رغم معرفة الجميع بعقاب المتحرش اة هاتك العرض
مع ذلك اقتحموا المجال بمنتها العنترية
ولا اللى رايح يحرر فلسشطين فى زمانه

استبيعوا ولم يعد يقف امامهم رادع
طالما تلاشى الرادع الدينى والرادع الذاتى اللى هو الضمير
يبقا لا يجب ان نتوقع اى حساب للرادع الامنى او القانونى

هى بوابة اتفتحت ولن تجد من يسدها
شوفى حاجة زى كدة عندى وقوليلى رايك
لو عندك وقت
تحياتى الك

بنـت ســعد said...

ادم
عذرا يا ادم . سأؤجل ردي عليك لغرض ما في نفسي
فقط بعد البوست الاخر

شمس الدين

صدقت يا عزيزتى اصبح المجاهرة بالمعصية من ادوات الشهرة لكني لا اعتقد ان الحل يكمن في رجال الامن فقط.. لان الموضوع يجب ان ياتي من داخل النفوس .. رفض مثل هذه الافعال يجب ان ينطلق من داخلنا و ليس عن طريق ضغط مؤثر خارجي

Lionking

معك حق
ان تنصروا الله ينصركم و يثبت اقدامكم
اللهم استخدمنا و لا تستبدلنا

ميت
اكيد معك كل الحق في ان اعلامنا الفاسد يقضى على البقية الباقية من الكرامة الانسانية لدينا و يسعى سعيا حثيثا ان ينقلنا الى مرتبة الحيوانات
حسبنا الله و نعم الوكيل

شهروزة
عندك حق .. طالما الوازع مفقود فليس هناك الامل في اى شيئ الا عندما نستعيد احساسنا من الداخل بقيمة الحق و الباطل و الخطأ و الصواب
تحياتي لكم جميعا

مفلس افندى الرايق said...

الموضوع ده صدمنى بطريقه جامده جدا
للدرجة دى وصل الهمجيه ما علينا من الاسباب والبطاله والفقر وكده انا طبعا معاكى فى انهم سبب لاى همجيه بس مش مبرر لان ده يحصل ومع مين مع اخوات البنات لما تبقى بنت ماشيه فى حالها وتلاقى هجوم وهمجيه اكيد ممكن تموت من الصدمه
انا مش عارف اقول ايه لان بجد مافيش كلام هيوصف تاثرى بالحكايه دى
دى مصيبه كبييييييييره

وفكر جديد دخل علينا بتوحش وجراءه

انا لله وانا اليه راجعون

مصيبه بجد

الديب said...

كل عام وانتي طيبة اختى

الوضع فعلا صعب ..
صعب حتى التفكير فيه ..

لكن اريد ان اقول ان على المفتح انه ياخد بايد الاعمى .. ولو الاعمى بيخبك في الحيطة .. لازم نلوم المفتح اللي جنبه وسايبه..

الدعوة الى الله مهمة جدا في هذه الفترة ..
مش بس علشان الاجر وارضاء لله ..
ده كمان علشاننا احنا ..

اللي هاتسيبيه..وماتكليميهوش عن ربنا ..و تنسيه في العك بتاعه ..

بكره ايده هاتتمد .. وممكن يطولك

الشباب قوة .. هي اهم قوي المجتمع ..ان لم نحسن توجيهها .. انفجرت فينا ..
وهذا مانراه فعلا ..

انا ساكن قريب من فرغلي اللي في جامعة الدول ..
وشاهدت مثل هذه المشاهد على مدار الثلاث سنوات الاخيرة بعيني ..

لا حول ولا قوة الا بالله


الله استخدمنا ولا تستبدلنا
اللهم اقم بنا دولتك وارفع من بيننا لوائك

امين

كل سنة وانتم طيبين !

ادم المصري said...

لا بقي انا ماليش دعوة

هه

انا عايز راوح لامي

عمرو مجدي said...

جميلة وجهة نظرك يا بنت السعد

لكن هناك جوانب أخرى غابت عنك

ماحدث لم يكن سعار جنسي فقط، ولكن عامل "الإجرام" من الناحية النفسية كانت متوافر

لا يفعل هذا مجرد شباب مثار جنسيا وإنما مجرم وصاحب سوابق

أنا كتبت تدوينة وفيها تعقيب على بعض كلامك

http://tark3atkeyboard.blogspot.com/2006/10/blog-post_116206418876881418.html

بنـت ســعد said...

مفلس أفندي

للأسف تلك وقائع حقيقية .. ربما تفوق ابشع كوابيسنا سوداوية و لكنها الحقيقة دون اى رتوش

تلك فعلا مصيبة عظمي فى ديننا و لكن اين السبيل لحلها هذا هو السؤال حاليا

الديب

اكيد طبعا موافقة على كلامك .. و لكني غاضبة من الذين يحملون على الدين الاسلامي كل الاخطاء التى تحدث فى المجتمع و كانهم يطالوبننا بتناسى هويتنا الاسلامية.. اعلم ان الدعوة الصحيحة الى الدين هى اهم عوامل النهوض من الحالة المتردية التى وصلنا اليها و لكن علينا ان نحارب لاثبات وجهة نظرنا تلك

و كما ادعي دائما بنفس دعائك اللهم استخدمنا و لا تستبدلنا

ادم
ح ارد عليك بس فى بوست يا ادم .ز اعتبر دلوقتى رد شمس الدين هو ردي .. معلش كان مفروض اكتب البوست امبارح بس انشغلت جدا

اصبر قليلا

عمرو مجدي

مممم وجهة نظر جديرة بالاهتمام حقا

حسنا ازور مدونتك فى القريب العاجل ان شاء الله

تحياتي لكم جميعا

ارحم دماغك! said...

هناك فكرة أساسية قيمة للغاية في مقالك، هي فكرة الوازع..

كثير من الأيديولوجيات لم تكن إلا أيديولوجيات حالمة غير واقعية، ذلك أنها اعتمدت في الأساس على وازع ذاتي يجب أن يحمله الجميع في نفوسهم ليتم تطبيق هذه الأيديولوجية، بمعنى، أن الشيوعية مثلا اعتمدت في الأساس على إيمان الجميع بحقوق البروليتاريا كما تراها الشيوعية..وهكذا هي تتخيل سير الأمور، لهذا السبب لم يستطع أحد تطبيق الشيوعية على ما يقوله بعض الشيوعيين، أما الأكيد فهو أن كل دولة قامت على الشيوعية فإنها حادت عنها بسرعة رهيبة..وكان من أهم أسباب ذلك الحيود، هو عدم وجود وازع لدى مطبق الشيوعية نفسه من انتهاك النظام الشيوعي في حال تعارض مع مصالحه..

هذا لم ينطبق على أيديولوجية الإسلام، فقد شرع عقوبات على الجرائم الأساسية، وهي عقوبات جميعها رادع وكفيل بحفظ الأنفس والأعراض والممتلكات "الأموال" وكافة مقاصد الشريعة بمنتهى الحزم، وهو ما يجعلني أقول أن هؤلاء الذين فرحوا بما حدث "بدعوى" أنه أظهر كون الحجاب غير كاف لحماية الأعراض، هم محقين فعلا، فالحجاب وحده غير كاف لحماية أعراض الشعب، لأن الإسلام لا يقبل التجزئة، وعليه فلا يمكن محاسبة الإسلام على جرائم ترتكب في ظل تجزئته..

نعم..ليس الحجاب كافيا لحماية الأعراض، بل يجب أن يطبق النظام الإسلامي كله بشكل متكامل وشامل، قبل أن نتناول كون الإسلام قادرا على حماية الأنفس والأعراض أم لا..أما قبل ذلك، فلا أعتقد أن محاسبة الحجاب هو من الموضوعية في شيء، فليس الحجاب إلا جزء من مليار جزء ربما، من نظام متكامل يهدف إلى حماية المجتمع!!

لك جزيل الشكر..

karakib said...

بدأت اشعر ان الكبت و الهمجيه وصلا لدرجه مخيفه فكل جيل يحصد ما زرعه من قبله ... اؤمن بهذه العباره بشده و الان جاء وقت حصاد الاشواك ... وقت حصاد موروث ثقافي اجتماعي من الخوف و الكبت و الانعزال و الامراض النفسيه التي انفجرت في هذا المشهد المأساوي الحزين فاسوأ ما يمكن ان تراه هولمشهد يتلذذ فيه الناس بتعريه و هتك عرض انثي و هم يضحكون و سعداء بما يفعلو
antok

Anonymous said...

ظول عمرنا ومتعودين ان الفتايات بتلبس ضيق ولكن لمادذا اندلعت ثوره الجياع جنسيافى هذا الوقت لان الياس قد تسرب الى قلوب الشباب واحساسهم بعدم القدره على الزواج فى هذا اللعصر الاغبر عصر الفرعون مبارك

بنـت ســعد said...

ارحم دماغك

كتبت فأصبت حقا

كلامك لا غبار عليه

كراكيب
ان تنصروا الله ينصركم .. ليحاول كل منا ان يبدأ بنفسه فى محيط معارفه . على الاقل في محاولة لانارة الطريق المظلم للقادمين بعدنا

استاذي المجهول
معك حق نسبيا .. كانت الاخلاق عموما لا زالت بخير فيما مضى بغض النظر عن لبس البنات و لكن .. للاسف انهيار الاخلاق ادى بنا الى هذا الوضع المتدني
اللهم استخدمنا و لا تستبدلنا

تحياتي لكم جميعا

bluerose said...

ممتاز
مؤسف ألا أعرف المدونة سوى الآن

سريعا و لي عودة : أولا لو استمر حلق شعر كل من يتحرش بأنثى , ماكنتيش هاتلاقي نص الشباب محلوق شعرهم , بالعكس , وجود العقوبة كان هايقلل الجريمة جدا , و ماكناش لقينا دلوقتي كل التحرشات دي في الشوارع

السبب الأهم في رأيي لما حدث هو عدم وجود رادع

من 14 سنة في حادث فتاة العتبة لم يدن مخلوق على حادث وقع في منتصف النهار , في رمضان , في أزحم ميادين مصر

مافيش تأمين و مافيش حتى عقاب للمخطئ


ثانيا: تعقيب هامشي على كلامك عمن يطالبون بالحرية ثم يرفضونها لمن يختلف عنهم في الفكر , دي ممكن تسميها النسخة العربي لللبراليين , نسخة تتشدق بالحرية ثم تعتبر نفسها المدافع الأوحد عنها , و ربما تطالب باعتقال المختلفين خوفا على "الحرية" منهم

لي عودة

احترامي و تقديري

بنـت ســعد said...

جزاك الله خيرا

كلامك عما انه اذا وجد الرادع سيقل معدلات التحرش سليم و منطقي .. انما كنت اسخر عند سماعي للولة الاولى لما كان يحدث في الماضى
اما عن نسخة الليبرالية العريبة فضحكت كثيرا منها
ذكرتني باحد الجمل التى قراتها لاحد المدونين يقول فيها
انا اكره ما تقول و سأدفع عمري كله كيلا تقوله
علقت بانها النسخة العربي لمقولة فولتير الشهيرة : انا اكره ما تقول و لكني سادافع حتى الموت عن حقك في ان تقوله

تحياتي

Diyaa' said...

u r almost RIGHT
but i really liked ur logic & ur organised thoughts
chick my blog ..i'm going to make a post abt this topic
t7yaty

بنـت ســعد said...

شكرا للثناء
ازور مدونتك في القريب العاجل ان شاء الله

و انتظر تعليقك على الموضوع

تحياتي

asabry said...

����� ��� ���� ���� ������ �� ������� ������� ���� ���� ���� ��� �� ��� ��� ���� �� ���� �� ������ �� �������� ����������� ����� �� ��� ������ ��� �����ڡ ������ ��� ��� ���� ��� ���� ��� ������ ��� 1952 ������ ��� �������� ����� ����� ����� ���� ��� �� ����� �����ǡ ��� ���� ��� ����� ������ ����� ��������� ��� �����ɡ �� ��� ���� �� �� ���� ������� ��������� ���������.
����� �� ����� ������ ������� �������� ������� ������� �� ��� �� �� ������� ��� ������� ������ɡ �� ���� ������� �� ������ ������ ����� ������ ��� ���� ��� ������� ������ �� ������ ������� ����� �� ���� ����� �� ���� ����� ����� �� ����� �������� ������ ����� ����� ������� ���� ����� ���� ���� �� ������ ������ ���� ������ ������� �� ��� ��������.
�� ����� ������ ������� ���� �� ���� ������ ����� ���� ���� �� �� ���� ��ѡ �� ���� ������� �� �� ����� ���� �� ����� ���� ���� ������ ��� ����� �� �� ���� �� ��� ������ɡ ��� ������ �������� ������� ���� ��� �� ������ ������ ��� ����� ����� ������ � ����� ������� �� " ����� ���� ��" �� ��� ����� ��� ������� ��� ����� ���� ��������






http://aasabry.blogspot.com/

Adel Hammouda said...

Dear Bent Saad,

I am proud to see nowadays a girl or a lady with your intellectual level and religious feeling. I followed your analysis and not only the ideas atracted me but the correct language with which you express your ideas. I am sorry to write in English because I don't have an Arabic keyboard. Move on forward and enjoy us more with your high standard analysis. May Allah protect you.

Adel Hammouda

Adel Hammouda said...

Dear Bent Saad,
I am proud to see nowadays a girl or a lady with your intellectual level and religious feeling. I followed your analysis and not only the ideas that atracted me but the correct language with which you express your ideas. I am sorry to write in English because I don't have an Arabic keyboard. Move on forward and enjoy us more with your high standard analysis. May Allah protect you.

Adel Hammouda

بنـت ســعد said...

asabry
للاسف الكلام مكتوب بالرموز
:)
انتظر الترجمة ان شاء الله

عادل حموده

شكرا لثناءك و تشجيعك
نسأل الله الاخلاص في القول و العمل
:)

تحياتي لكما

أحمد المصري said...

الحقيقة يا بنت سعد انت افضل من كتب عن هذه المأساه . على الاقل حاولتي تقديم وجهة نظر بدلا من تبدال الشتائم و محاولة اثبات ما حدث و انت تفهمين ما اقصد طبعا .
كنت قد فكرت في الامر و وضعت تفسيرات كثيرة و لا تخرج عما قلتيه كثيرا و لكني لا ادري لماذا تشوشت ثانيا ، عندما قرات مئات من التعليقات التي اظهرتلي ما يفكر به كثير من الشباب فعلا ، تخيلي واحدة علقت على احد التعليقات القائلة ان شباب بولاق و الاحياء الشعبية هم السبب و قالت " منه لله عبد الناصر الذي ساوى بين ابن الناس و ابن الشوارع " و لا تعليق مني عما قالته .
و اخرون ينسبون ذلك الى حالة من الانحطاط الفكري الجماعي ، و تارة الى عدم التدين او الوعي الديني ، و انا كان لي تفسير لطيف لاني شاب ايضا و اي شاب سيعرف ما اقصد
انها ثقافة الهيصة ، عندما نقرر المرح في اي يوم و يتنحى التفكير و يحل محله رغبة في الضحك و التهييس زي ما بنقول في مصر ، حالى تعترينا لا نفكر الا في الجري و الضحك و المشاركة في اي شيء فيه هيصة ، معظم من شارك في هذه المهزلة لم يكن يعرف اصلا في ماذا كان يشارك ربنا سمع من بعض الاشخاص ان هناك بعض المومسات يخلعن ملابسهن ، ربما سمع انها خناقة ربما قرروا ان يعملوها كمقلب ، يوجد ايضا من هم يستحقون الموت و خصوصا الذين قادوا او بدأو ذلك و لكن ليس الامر جديدا على كل حال .

Anonymous said...

الأخت الفاضله بنت سعد:
لاحظت فى الفترة الأخيره انتقال عدوى
انخراف جنسى خطير يسمى
Incest
أى زنا المحارم ولعله مازال فى أضيق نطاق مما يؤكد أن المرتكبين لجرائم التحرش لايمانعون فى ذلك لأخواتهم أو أمهاتهم!!!

Tony said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

الله يفتح عليكي يا بنت سعد تحليلك رائع بس معني كده ان مش بس السلطة هيه اللي فاسده ده الناس كمان معدومة الضمير و الغالبيه الساحقة خايفيين من العسكري و بما ان العسكري بتاع الحلاقة الزيرو مشغول بحماية رؤوس الفساد يبقي هنعاني من الفلتان الأمني ... تفتكري ايه اللي ممكن يحصل لو مثلا حاجه زي اللي حصلت في العراق حصلت عندنا ، زي انهيار مفاجئ في السلطة المركزية ... او ثورة نخبوية ... او اي حاجه ممكن تلغي او تهمش سلطة الأمن و قبضته القوية لأي سبب ... ده ممكن يكون فيه سلب و نهب و اغتصاب و فتنه و حاجات كتير متتخيليش انها تطلع من الشعب ده ... ده احنا هنبقي اسوء من العراق لو ده حصل ما دام الضمير العام في اجازة و مفيش اخلاق ..لذلك بقول لكل الناس اللي بيدعوا الي ثورة .. او عصيان مدني .. و كل مثل هذة الأطروحات .. فكروا كويس لأن الكلام ده ممكن يسبب كارثة امنيه داخليه ... و ممكن اوي خارجية ... سؤال بسألة لنفسي كتير و عايز اسأله لكل العقلاء و يا ريت حد يجاوبني عليه ايهما افضل ..امن بلا حرية ام حرية بلا امن ؟؟ يا اخواني لا حرية لجاهل لأنه محبوس في جهلة مش حد حابسة .. عشان كده لكل اللي بينادوا بالأصلاح او التغيير بقول ان اي اصلاح او تغيير لازم يمشي بشكل متوازي من فوق و من تحت لأن لو واحد فيهم سبق التاني ممكن يسبب كارثة ..و اذا كانت السلطة فاسدة فلازم نذكر حقيقة غاية من الأهمية ان السلطة من الشعب و هم علي فسادهم جزء لا يتجزأ من الشعب ده و افكارة .. و فساده ايضا ..كمان حاجة مهمة اوي يا مثقفين انكم ممكن تكونوا بتساهموا بشكل غير مباشر في الأنهيار ده و دون أن تدروا .. محدش يقدر ينكر ان كل حركات التحرر ..و جرائد المعارضة و القنوات الفضائية و الأخبارية و المظاهرات و الفاعليات .. و الأحتجاجات .. ساهمت بشكل او اخر في اضعاف السلطة المركزية و شغلتها بيها .. فكرس الأمن كل مجهوده و طاقته لمحاولات محاصرة الحركات و تكميم الأفواه دي و سابت الناس (اللي هيه اصلا فسده و معدومي ضمير و منافقين برده بس علي ادهم و في حدود بيئتهم) و لسه هتسيبهم لحد ما الوحش هينسعر و يفترسنا كلنا ... و لن يفرق بين اساطين الفساد و دعاة الحرية .. و لن يأمن احد علي ماله و لا علي عرضة و لا علي حياتة حتي .. كمان الناس شافت رموز بتنهار و الكل بيتهم الكل .. النظام بيتهم المعارضة و المعارضة بتتهم النظام .. و المعارضة بتشتم في بعض و مخونين بعض و بيخافوا من بعض اكتر ما بيخافوا من النظام .. و كل واحد بيقول علي التاني حرامي او افاق او عميل و مبقاش فيه حد تقدر تثق فيه كلهم لصوص و فسده و مجرمين و كل واحد بيدور علي مصلحتة فالمنطقي من وجهة نظر المسعورين الجدد انه يدور علي مصلحته هوه كمان و يشبع رغباته زيه زي الكل ..و يعمل اي حاجه المهم في الآخر ميتمسكش مادام الكل بالشكل ده... بصراحة انا ابتديت اخاف و اقلق .. كنت الأول بخاف من النظام و كل اعوانه و اتباعة و ازنابه و بقول عليهم مجرمين بس الظاهر ان فيه اجرم منهم عايشيين بيننا بس احنا مش واخدين بالنا لو الباب وارب بس مش اتفتح هيطلعوا يلتهوا كل شئ اخضرا كان ام يابس ...ربنا يعافينا و يستر

بنـت ســعد said...

احمد المصري
صدقت طبعا. انها الغوغائية كما قلت او ثقافة الهيصة
او بمعنى اكثر صراحة : نظرية القطيع

كله يسير خلف الاخر بدون تمييز او تشغيل للعضو المعطل في دماغنا
ح اقول ايه بس

اللهم استخدمنا و لا تستبدلنا
كتبت مقال اكثر شمولا في تحليل هذا الموضوع

http://bent-sa3d.blogspot.com/2006/10/blog-post_29.html


*******
استاذي المجهول
فعلا ملاحظتك تلك في الصميم
لاحظت ان نوعية تلك الجرائم قد زادت فى الفترة الاخيرة
و كأنها فعلا علامات الساعة
لا حول و لا قوة الا بالله


http://bent-sa3d.blogspot.com/2006/10/blog-post_29.html

رجاء قرآءته لتكمل الصورة
*****

استاذي المجهول الثاني
كلامك القى الضوء على الحقيقة الصادمة دونما تجميل

الحرية لا تعنى الانفلات
فلكل حرية سقفا يقف احترامه و ليس مجرد حرية الهمج
كما ان الفساد الذي استشرى .. اصدقك القول يا سيدى ان فساد المعارضة ذاتها بدأ يظهر واضحا على السطح .. المعظم لا يسعى لمصلحة البلد كما يدعون و انما تحركهم مصالحهم الشخصية و حبهم الى الشهرة
كما قلت لا حرية لجاهل
سئمت من فكرة الاصلاح السياسى لناس فاسدة اخلاقيا اساسا
و سئمت من قول اننا سندور في حلقة مفرغه
اللهم اجعلنا سببا فى عزة هذه الامة

رجاءا قراءة هذا المقال حيث اننى كتبته بنظرة اكثر شمولا

http://bent-sa3d.blogspot.com/2006/10/blog-post_29.html

تحياتي لكم جميعا

Anonymous said...

اعزرووووووهم

الشباب تعبان هيعملو ايه وكمان انتم عايزين تقنعوني ان لو في واحده لابسه محترم هيتعمل فيها كده؟؟؟؟؟؟ استحاله
بلاش دي
احنا طول عمرنا شعب عايز جنازه يشبع فيها لطم يعني لو في خناقه ولمه وواحد بينضرب في النص مش هتخش تضرب انا عن نفسي هخش اضرب تخيلو بقه بدل الواد الي بينضرب واحده لابسه ميني جيب هتعملو ايه؟؟؟؟؟؟
وسلمووووز بالفروله

أحمد المصري said...

بنت سعد
اريد ان اعلق تعليقا اخر خاص بهذه الموضوع .
هو أنني لم اتعجب كثيرا من هذا بإعتباره كما قلنا يندرج تحت نطاق ثقافة الهيصة او نظرية القطيع كما قلتي و لكني صدمت من التعليقات .
و اوردت مثالا على التعليقات التي صدمتني في تعليقي السابق و صدمني ايضا الكثير من التعليقات اقلها هو ان الحجاب ليس له علاقه و بل و هو السبب و محاولات من اناس كثيرون استغلال هذا الموضوع ليثيروا هذه النقطة .و لكن المشكلة ان ما يررد ذلك ليس مقتنع اصلا بما يقول ، هو يردد ما يرى انه سيكون متحضرا ان قاله ، و يتبني من الافكار ما يشعر انه سيكون اكثر تمدنا ان تبناه ، بدون حتى اعادة التفكير فيه الا بما يناسب اهوائه .
يذكرني هذا بمقوله اعجبتني تقول
"" كان ملحدا مصرا على الحاده و جلس يقسم بالله العظيم بأنه على حق ""

بنـت ســعد said...

استاذي المجهول
لقد تعدينا مرحلة الاقناع الى مرحلة مشاهدة تلك الافعال فعلا
و بقية كلامك تؤكد نظرية سرب القطيع التى تكلم عنها احمد المصري
لا تتعجب من فساد النفوس و انعدام الاخلاقيات

نورت مصر
*******

احمد المصري
اضحك الله سنك

اعرف ملحدين يقسموا بالله فعلا
:)
و لا تعليق
***
لذلك تساءلت فى المقالة عن العلاقة بين تعرية الجسد و بين التطور العقلي
:)
مشكلتنا منذ قدوم الحملة الفرنسية اننا ننقل عن الغرب ليس النقل الواعي المتفهم لاختلاف البيئة و العقيدة و الحضارة و لكن النقل البهيمي الذي لا يفرق بين ما ينفع و ما يضر
المهم و تجد انهم كذلكيدافعوا عن الحرية الشخصية و حرية الفكر و هم اول من يقمعوها بمحاولة فرض ارائهم على الآخرين
و حسبنا الله و نعم الوكيل
اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه
و ارنا الباطل باطل و ارزقنا اجتنابه

تحياتي لكما

Anonymous said...

انا مش هدافع عن تعرية الجسد و كأنه رمز التحضر لكن في نفس الوقت اللبس " الفاضح" للبنات مش هو السبب و تبقى مشكلة لو اعتبرنا ده مبرر للي حصل. صح ان الكبت الجنسي في المجتمع المصري من اسباب زيادة التحرش بس المشكلة ان نلوم الضحية و كانها السبب.. و معلش انا مش هدخل بيت كل واحد واربيه التقوى و الايمان.. انا عايزة واحد يحترمني كبين ادم في الشارع مش يشوف جسم متغطي او متعري

أحمد المصري said...

بنت سعد
احببت مدونتك و كتبت تدوينة اخيرة عن السلبية التي دفعتنا لهذا و هي مقاله لا استطي وضعها كتعليق
و على فكرة وضعت رابط لمدونتك عندي
http://regalmasr.blogspot.com/
لا اريد شهر مدونتي و الله لا تفهميني غلط :D

بنـت ســعد said...

استاذتي المجهولة
اظن انى اوضحت ان مش كل الذنب يقع على البنت
انما هو غياب ثقافة الاخلاق عموما

تحياتي

****

احمد المصري
عيب عليك اولا حكاية افهمك غلط ده
:)
لا تقلق باحسن الظن
و انت سبقتنى عموما لانى كنت ح اعمل تعديلات على المدونات اللى عندي
خيرا
اكيد يسعدني ان ارى ما كتبت في مدونتك

تحياتي لك

محمود said...

تحياتي ...تحليل اكثر من متزن

Anonymous said...

الكلام ده مش صحيح ولا حصل منه أي حاجة دي شوية مبالغات اعلامية واللي حصل فعلا سوء تفاهم كل ما في الأمر إن الشباب دول وعددهم 200 أو 300 شخص كانوا عايزين يروحوا أول فيصل ومحدش كان يعرف السكة غير البنات دول فعرضوا إنهم ياخدوهم ويوروهم الطريق
آه من الغلب
مبسوط يا ريس

Anonymous said...

الكلام ده مش صحيح ولا حصل منه أي حاجة دي شوية مبالغات اعلامية واللي حصل فعلا سوء تفاهم كل ما في الأمر إن الشباب دول وعددهم 200 أو 300 شخص كانوا عايزين يروحوا أول فيصل ومحدش كان يعرف السكة غير البنات دول فعرضوا إنهم ياخدوهم ويوروهم الطريق
آه من الغلب
مبسوط يا ريس

Anonymous said...

أنا كفتاه طبعا أخاف أمشى فى الشارع بعد كده لكن أخاف أكتر من أنى أكون نائمه فى فراشى أنا وأهلى وينقض علينا من لا يرحم ويقتلنا كواقعة بنى مزار.

بنـت ســعد said...

استاذي المجهول
اه كده تمام جدا
و بصراحة فعلا احنا كان ظننا سيئ فى الناس ده
بس اهم حاجة تكون السكه اتوصفت لهم صح
:)

تحياتي
****
استاذتي المجهولة
لست متشائمة حين اقول
ان الاسوأ قادم

law4u said...

تحليل رائع وعلم الاخيرة للاحداث
ولكن الاساس التربية

محمود السيد said...

ربنا يوفقك تحليل متميز مختلف عن باقى التحليلات بارك الله لنا فيكى