Tuesday, May 01, 2007

ألا تعتــــزل التفكيــــــــر

إشكاليتنا النهضوية ليست أحادية البعد، وإنما هي إشكالية معقدة؛ لأنها وإن كانت البداية لا تكون إلا من خلال تحرير العقول، فإن هذا التحرير لا يمكن أن يخترق واقعا ثقافيا صلدا، يرى أن بقاءه من بقاء العقول أسرى، لا تستطيع ممارسة أدنى درجات التفكير الحر. وهذا الواقع تمثله جماعات التقليد التي كانت - ولا تزال - لا تكل ولا تمل من ممارسة الإدمان القاتل على عملية الاجترار التراثي؛ بوصفها - كما تتصور هي - تمارس التفكير!
العقل الأسير لا يمكن أن يمتهن التفكير؛ حتى وإن ادعى أن ما يقوم به نوعا من التفكير
( من
مقال التفكير و ازمة العقل الاسير لمحمد المحمود ) أنصح بقراءته كاملا
هل جربت ذات مرة ان تعتزل التفكير ؟ عن نفسي جربت مرات عديدة ان اخترع في عقلى زرار أضغط عليه فتشل حركته و عمله المتواصل سواء أثناء يقظتي أو نومي ... أشعر انى مرهقة .. ان تحارب معظم الوقت لتدحض محاولات الاخرين في أن تنضم الى باقي القطيع . و تنتهي من ممارسة تلك الرذيلة الفكرية و هي ان تجعل الخلايا العصبية في عقلك تقوم بعملها التى خلقت لاجله فهذا سيسبب لك الكثير من المتاعب .. الكثير جدا
ذلك الشعور بأنك لا بد ان تدفع ثمن اختلافك عن الآخرين .. انت لا تملك نفس احلامهم و لا تريد ان تعيش عيشتهم . لا تريد ان يكون يوم مولدك هو ذاته يوم وفاتك .. جئت الى الدنيا و تركتها دون ان تضيف شيئا .. بصمة لك أو اثرا خاص بك
كنت اسير في ميدان التحرير منذ حوالي الاسبوع مع احد اقرب اصدقائي في طريقنا الى المترو .. سرنا على الرصيف .. يفصلنا عن الشارع ذلك السور الحديدي الضخم .. وجدت نفسي اختنق .. ضربات قلبي تتسارع دون سبب .. لم اطق النظر الى السور.. سألنى الصديق ماذا بك ؟ اجبته .. اضيق من هذا السور .. دعنا نسير في الشارع ذاته .. ضحك قائلا عندك خوف من الأماكن المغلقة .. قلت لم اختبر هذا من قبل و لا أريد تجربته الآن .. لم اهدأ الا بعد ان نزلنا فعلا الى وسط الشارع وسرنا فيه
لا احتمل ان اشعر شيئا سواء ماديا او معنويا .. يشل قدرتي سواء على الحركة او التفكير .. دع الافكار تنطلق .. اطلق لجامها قليلا و لترى ماذا سوف يحدث
ذات مرة رفعت شعار .. ضد تدجين العقول .. لم يفهمه الأصدقاء في بادئ الأمر .. اجبتهم بأننى ضد كل أنواع الهيمنة الفكرية .. التي تحول العقل الحر الى عقل اسير كالدجاج في المزرعة .. هذا دجاج كل مهمته ان ينتج بيضا و هذا ان ينتج لحما.. تسير وفق مخطط لك لا تملك ان تحيد عنه و ان حاولت ستجد الف اصبع يتهمك بأنك تجاوزت حدود المنطق و العقل و احيانا القانون ( و كان الانسان اكثر شئ جدلا ) صدق الله العظيم
ربما هذا كان احد اسباب عدولي عن فكرة انضمامي لحزب الوسط رغم اعجابي بفكره الا أننى وجدت اننا ندور في حلقات مفرغة .. كل اجتماع نفس الوجوه ونفس الآراء و لا شئ جديد نفعله .. نجتر ذات الافكار دون محاولة تحقيق اى شئ مادي ملموس و كلما اعلنت ضجري .. أخبروني بان الوقت لم يحن بعد ... ربما لانهم تركوا مرحلة الشباب منذ فترة فعذرهم بانهم لا يستطيعوا استيعاب تلك الطاقة المتفجرة في اعماقنا.. فعدت الى كياني المستقل مرة اخرى و وجدت ان هذا حالاي هو انسب شئ لي


قرأت منذ فترة كتاب لم اكمله للاسف بسبب اعارته لصديق .. للمفكر الامريكي اليهودي الأصل الاشتراكي الثوري ناعوم تشومسكى كاتب احترمه كثيرا أنه لا يخاف ان يكون وحيدا ضد تيار الاغلبية طالما في رأيه ان الحق معه و لم يستطع احدا أن يقنعه بالعكس
الكتاب بعنوان ( اساءة التعليم و الاعلام و اوهام الليبرالية و السوق الحر)قرأت بدايته عن السلبيات التي يراها الكاتب في التعليم فى الولايات المتحدة و دهشت أن تكون ذاتها هى سلبيات التعليم في مصر و ان كانت هنا على نطاق أشد و أوسع .. لو كان الكتاب معي لنقلت جمل عديدة منه كان يتكلم عن ترويض وعي الاطفال منذ الصغر .. ان يرسموا لهم خطوطا بوسيلة او باخرى غير مسموح لهم بتجاوزها و سيكون العقاب مصيرهم ان حاولوا . رفض احد الاصدقاء أن يردد قسم تحية العلم المريكي فناله من العقاب ما كفاه لكنه لم يتزحزح عن موقفه .. هو لا يؤمن بما يردده فلماذا هو امر حتمي ان يقوله .. سؤال وجيه حقا
يزرعون فينا منذ الصغر التابوهات الا نقربها و أن نسال عنها .. لماذا .. لأنه خطأ .. حرام ... غير مألوف ... غير مسموح
أخبرت احدى صديقاتي منذ فترة عن نيتي في التقديم لدبلومة في حقوق الانسان و المجتمع المدني في كلية سياسة و اقتصاد هذا العام بإذن الله فكان ردها من مخاوفها من ان تلك الدبلومة مستوردة مناهجها من الخارج ... تشعر أنها علمانية الطابع
لم ارد .. ابتعلت مرارتي في صمت و لم ارد .. ربي ما شدة ضيق الافق الذي يصيب افضل عقولنا تدريجيا .. ذلك الصدأ الذي يعلوه عندما نمنعه من البحث عن معطيات جديدة في سبيل رؤية اوضح لكل الامور و المشاكل الفكرية التي نواجهها
هذا غير مدعي الثقافة المزيفيين الذين يصيبونني بالغثيان .. من محاولة اقناع انفسهم و الاخرين أنهم حاملي شعلة النهضة و هم كمثل الحمار يحمل أسفارا لا يفقهون ما يقولون و ان فهموه فلا يعملون به .. فجوة شاسعة بين ترديد شئ و الايمان به و تنفيذه ( أتأمرون الناس بالبر و تنسون انفسكم و انتم تتلون الكتاب ) و لا عزاء لنا
كنت أتناقش مع صديق عزيز في موضوع نظرتنا للمستقبل .. أخبرته اننا جعلت المعادلة التي تقوم عليها حياتي ابسط مما يمكن فأنا مؤمنة بأن العبقرية في البساطة كام يقول أينشتين .. قلت له اننى حاولت اكثر من مرة ان أكون غيري .. أن أصبح مجرد اخرى و فشلت و اصابني من الشعور بالعجز و الاحباط ما اصابني .. فقررت الا أجعل لأى مخلوق كان سلطة في رسم احلامي . طموحاتي.. حتى و ان كانت مجرد جنون في عرف المجتمع .. لا بأس ماذا سيفيدني من ان أكسب العالم كله و ان أخسر نفسي .. جنون خاص بي خير ألف مرة من عقلانية زائفة مفروضة عليّ .. الانسان منا لا يعيش سوى مرة واحدة فليجعلها تستحق ان نعيشها و نبذل جهودنا فيها... فقط اذا رفضت ان تكون كالاخرين .. فلتتعلم أن تقاتل في سبيل ذلك حتى و ان قاتلت وحيدا.. ربما تموت و انت لم تحقق الهدف بعد .. و لكن على الاقل يكفيك شرف المحاولة
تحياتي لكل من يبحث عن ذاته الحقيقية دون ان يخشى في ذلك لومة لائم

20 comments:

voice of love said...

استنادا الى الشمولية الأصوليه والمنبثقة من الفكر الوجدانى المتعمق الخاص باللاشعور المتناهى أحب أقولك انى ان شاء الله هقرا البوست تانى يمكن أفهمه
ههههههههههه
ايه الكلام الكبير ده
على فكرة موضوع اعتزال التفكير وارد جدا لما بتتعبى من كتر ما بتفكرى فى حياة فناؤها محسوم
تحياتى

شــــمـس الديـن said...

ازيك يا ايمان عاملة ايه

اديني خلصت البوست دا

رأيي
انا عايزةاناقشك في نقطة انت قولتيها

لما الصديقة دي قالت لك علي رأييها

اعتقد انه زي ما انت حرة في انك ترفضي قيود ... هي كمان حرة في انها تقبل او ترفض وثيقة و لا يعطيها اهمية او افضلية كونها منبثقة من سياسات اكتر هيمنة علينا

و اعتقد ايضا انني اذكر - لاني كنت حاضرة هذا الحوار - ان صديقتك هذه قالت لك ... انها قد تكون غير مقتنعة بهذه الديبلومة و لكن هي تري ايضا انه لابد من وجود كوادر مؤهلة للرد بلغتهم علي ما يزعمونة و يفندون مزاعمهم ...

عامة كلامك جيد و لكن لاني اعلمك جيدا اعلم ايه مرجعية تحاربين و اي مرجعية هي مرجعيتك ...

الاختلاف عامة ليس كلة محمود و ليس كله منبوذ... طالما لا يخرج عن الاطر اساسية .. فاعتقد ان الاختلاف و خاصة اختلاف الاجيال هو ابرز شئ ... و هذا بارز جدا في كلمة علي بن ابي طالب .. التي هي فيما معناها " لا تجعلوا ابنائكم اشباهكم فهم خلقوا لزمن غير زمنكم "

اتمني ان تضعي نصب عينيك خلم لك ... و ان تدرسي الاوضاع جيدا ... و ان توازني بين المطلوب و المتاح .. و توكي علي الله و لا تدخري وسع ... و لا تجعلي طكوحك يتحكم بك بل انت من تتحكمين به ... و ان شاء الله نسمع عن بنت سعد في القريب العاجل في المحافل الدولية في مجال حقوق الانسان

تحياتي !!!!

Mohamed A. Ghaffar said...

كلاً يؤخذ منه ويرد الا صاحب هذا المقام صلى الله عليه وسلم

التفكير فريضه مهدورة ، لا استطيع اعتزالها ولا يستطيع احد حجر عقل احد عن التفكير

ولكنه طبيعه يجب ان ينشأ عليها الأنسان من الصغر

Ma-3lina said...

بقولك الصفحة مالها مزنوقة كدا ليه
يالا ماا عليناا

تحجيم العقول كنت بسمع الكلمة دى كتير منك ايام الكلية

مع انى مش فاهمة اول خمس ست جمل فى الموضوع بس فهمت عاوزة تقولى ايه

Shehap said...

انا تقريبا فهمت بعض النقاط
فأجرو تسامحيني لو كان تعليقي في غير محلة
اولا انا متفق معاكي قلبا وقالبا في حرية التفكير
بس خلينا نتفق على حاجة معينة
من حق اي إنسان إنه يستخدم فكره بدون قيود
بس برده مفروض يتعلم ازاي يفكر
او ايه المواضيع اللي تستاهل إنه يفكر فيها
مش اي حد يجي ما عندهوش اي خلفية في موضوع معين يقول انا حر في تفكيري ويسمم أفكار الناس اللي أقل منه مش في التفكير ولكن في الطبقة الإجتماعية اللي هو منها
هوضح ليكي اكتر
زي مثلا موقف الإمام أحمد بن حنبل في قضية خلق القرءان
هو كان اعتراضه على النقطة ده في ايه بالظبط
إن التفكير في الأمر ده ليس له هدف وبندخل في دائرة مفرغة هتؤدي لأمور أسوأ وأضل سبيل خصوصا لما تمس العقيدة
بالرغم من إن الناس اللي كانوا بتكلموا في القضية ده كان اسمهم علماء الكلام
يعني كان فكرهم عالي جدااااا
بس استخدمهو في المسار الخاطئ تماما
يعني لما كانت زميلتك نصحتك بخصوص الدبلومة مش بالضروري هي بتحجر على عقلك
هي يمكن بتقدم نصيحة ليكي على اساس لما تدخلي المجال ده تكوني حريصة في اللي بيتقال فيه
عقلك لوحدك مش هيوصلك للي إنتي عايزاه
احنا محتاجين تفكير وخبرات اللي حوالينا حتى لو كانوا خطأ عشان نتعلم الصح والخطأ
والا ايه فايدة إن يكون فيه لغة للناس عشان يتخاطبوا بيها
معذرة على الإطالة

عبدالله المصري said...

تماشيا مع الحالة النفسية المسيطرة على مقالتك وتلك اللحظة الكئيبة العاجزة التى نحياها وتستنزف أعمارنا أهدى اليك هذه الكلمات :

سـحـقــا

سـحـقـا لـلـشـعـر و أمـر الـحـب و هـذا الـعالـم والأنـبـاء
سـحـقـا للـوطـن وكـأس الخـمـر وعـشـق الـنـسوة والأبـنـاء
سـحـقـا لـجـمـيـع المـظـلـومـين وكـل الـظـلمة والـشرفـاء
سـحـقـا لسـجـون فـى صــدرى و لأول صـوت و الأصــداء
سـحـقـا لبـلاد عـاهـرة ……… سـحـقـا لـجـمـيـع الأهـواء
سـحـقـا لأنـاس تـتـألـه ………سـحـقـا لـرجـال كـنـسـاء
سـحـقـا أو سـحـقـا بـل سـحـقـا
******************************************
سـحـقـا لـلـحـاكـم إن يـحـكـم كـل الأشـيـاء
سـحـقـا لـلـعـالـم إن يـسـجـد... للـحـاكـم خـوفـا ورجـاء
سـحـقـا لـغـلام إن يـصـبـح….....لـلـعـالـم تـبـعـا وفــداء
سـحـقـا لـشـعـوب إن تـعـبـد ........ربـا لا يـخـلق مـا شـاء
سـحـقـا أو سـحـقـا بـل سـحـقـا
********************************************
سـحـقـا لـزخـارف تـعـجـبـنـى... سـحـقـا لأنـاس أكـرهـهـا
سـحـقـا لـمـبـادىء تـحـكـمـنى …سـحـقـا لمـعـان أحـفـظـها
سـحـقـا لـقـلـوب تـعـشـقـنى …سـحـقـا لـعـيـون أعـشقـها
سـحـقـا لـلـذة إن تـأتـى.............خـيـرا أو شـرا أسـأمـهـا
سـحـقـا لـك قـلـبـى لا تـرضـى …..... تحـيـى بالأرض وتـلـعـنـها

حائر في دنيا الله said...

هناك كلمة أعجبتني فدونتها عندي وهي"عندما تكون مع الأغلبية فراجع عقلك" وأعتقد ان مشكلة الكثيرين أنهم لا يريدون ان يرهقوا عقولهم ولا أبدانهم ولا ارادتهم بتغيير نفسهم دام ذلك سيكون ضد من حولهم
وهذه مشكلتي الشصخية في الغالب، فدوما اعتقد اني غريب في أحلامي وآمالي وطموحاتي وأفكاري عن من حولي، صحيح هذا يحقق لي بعض التفرد في الشخصية ولكنه يترك عناء وتعب وشقاق بيني وبين الآخرين

على العموم
المقال جميل جداً، وأرفع لك القبعة على اسلوبك وتناولك
ولو اني لا أملك قبعة :)

مع تحياتي

MaMaDo said...

موضوع حيوي ينبغي ان نفرد له مساحة اكبر, خاصة الجزء المتعلق بحرية الفكر و نظرية القطيع.
المشكلة الحقيقية هنا تكمن في أختلال المرجعيات الفكرية والدينية, بحيث أصبح من الضروري علي كل صاحب فكر- بعيد عن القطيع- أن يولف بمنتهي الحرص مرجعيته الفكرية, و بخاصة في ظل الضغط العلماني الشديد و الرد السلفي المتشدد. و لك مني كل التهنئة علي المقال الرائع. و باركيلي اني عرفت اكتب عربي 

بنـت ســعد said...

صوت الحب

هههههههههههههههههههههه

يا بنتى مش تتخضى اول جزء فى البوست هو بس الغريب شوية الباقى طبيعى و ربنا

تحياتي

عشقك ندي said...

انا بابقي طاير من الفرحة لما الاقي حد بيوافق مزاجي الفكري وبيتحدث نفس اللغة التي افهمها وكمان لما تكون بنت بيبقي شعور السعادة اكتر لأن ده بيديني امل في بكرة
كلنا بنواجه الاصنام كل يوم في الشارع والشغل والكلية لما كنا فيها الناس مغيبة ويتم جرها الي مزيد من التغييب والواقع يستعصي علي الاستيعاب لذلك يتشبث الناس بالعودة للوراء الذي يفهمونه
عموما اوعي حد مايخليكيش انت عيشيها زي ما انت شايفاها واللي مش عاجبه
طظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظ

بنـت ســعد said...

شمس الدين العزيزة

يا بنتى انا لما قلت انى تضايقت انها بتقول انها علمانية الطابع
مكنش قصدى انى احجر على وجهة نظرها

لكن اللى قصدته انها حكمت قبل ما تشوف مناهجها بنفسها

هو ده كل الموضوع ان الحكم كان عاطفي

بس

تحياتي

بنـت ســعد said...

محمد جعفر

صدقت و الله

تحياتي لكل من يسخدم عقله الى الان

بنـت ســعد said...

ما علينا العزيزة

اسمها تدجين العقول يا مصيبة

بطلى الهباباللى بتتعاطيه ده

تحياتي

بنـت ســعد said...

شهاب

انا اضحت نقطة موضوع الدبلومة ده فى ردى على شمس

و على فكرة انا تقريبا وجهة نظرى لم تتضح لك كليا

ان شاء الله البوست الجاى احاول اشرح وجهة نظرى بصورة اكثر تفصيلا

تحياتي

بنـت ســعد said...

عبد الله المصري

سـحـقـا لـلـحـاكـم إن يـحـكـم كـل الأشـيـاء
سـحـقـا لـلـعـالـم إن يـسـجـد... للـحـاكـم خـوفـا ورجـاء
سـحـقـا لـغـلام إن يـصـبـح….....لـلـعـالـم تـبـعـا وفــداء
سـحـقـا لـشـعـوب إن تـعـبـد ........ربـا لا يـخـلق مـا شـاء

صدقت و الله

تحياتي

بنـت ســعد said...

حائر في دنيا الله

انت كده فهمت انا قصدى عليك

تمام

تحياتي لك و شكرا لثناءك

بنـت ســعد said...

محمد

مبروووووووووووووووووك على العربي

مصدقتش الا لما شفت بعينى

:)))

و شكرا على اطرائك

و اطمن لسه التقيل جاى ورا

و ادعيلى يا برجوازى

تحياتي

بنـت ســعد said...

عشقك ندي

اكيد لما تلقاى حد على نفس الموجة الواحد بيزيط

:))

اسالنى انا

لكن برضه مش يمنع ان الاقصائية فى التعبير عن الاراء وحشة برضه

تحياتي

شمس الدين said...

مين قال لك ان الحكم كان عاطفي ؟؟؟

اكيد هي ليها ارائها و قرائنها اللي استدلت بيها

اقربها لو عايزة الكيل بمكيالين لدي الغرب ... شوفي كدا ناشطي حقوق الانسان اللي قاموا و سلخوا مصر لما كريم عامر اتسجن - علشان اراؤة علي المذاج - و شوفوا نفس ناشطي حقوق الانسان عملوا ايه لما عبد المنعم اتسجن علشان اراؤة

انا رأيي علي فكرة من نفس رأ الصديقة دي و بما انها مش تقدر تدخل نت احب اني ارد بما يعضض موقفها الموضوعي :)

خالصث تحياتي للجميع

ادم المصري said...

يااااااااااااااااااااه
الله يريح قلبك يا بنتي والله
.
.
صدقيني احساسك دا انتي مش لوحدك في .. ناس كتييييرة حاسه بده يمكن مع بعض التفاوت في درجاته
.
.
او اختلاف بسيط في الاسباب انما كلها بتؤدي الي النقمة علي الوضع الحالي الرافض للتغير
.
.
تحياتي ليكي والسلام