Monday, June 04, 2007

سحقا. د.أبو المكارم ليس مجرد معتقلا آخر


الى كل من أحسن اليّ فدفعني لأن أكون مثله
الى كل من أساء الىّ فجعلني أفكر لماذا يسئ
الى كل عالم قرأت له كتابا
الى كل استاذ علمني و أراني في نفسه قدوة
الى كل صديق نصحني و مدّ يد عون لي
الى كل حبيب أشفق علىّ و دعا لي
الى كل صاحب عقل يحب التجديد و يعاني من التكرار الممل
الى كل هؤلاء أهدي كتابي الأول
******
***
ليست تلك كلماتى
و لكنها كانت الاهداء في مقدمة كتاب
د. محمد سلامة أبو المكارم
بعنوان
تركيبـــة النفــس البشريـــة
***
قبل الحديث عن كتابه الرائع
أود أن اعتذر اليه
ستعرفون السبب لاحقا
****
د. محمد سلامة أبو المكارم
تم القبض عليه
من ضمن الحملات الامنية ضد الاخوان بسبب انتخابات الشورى
كان من ضمن من تم القبض عليهم
في دائرة الحوامدية و البدرشين
/*\*/*\*/*\*/*\*/*\
ربما سيذكر اسمه كمجرد اسم اخر في قائمة المعتقلين
لكنه على الاقل بالنسبة لزوجته و اولاده و محبيه ليس كذلك
أفخر بأني عرفته ليس على الواقع للاسف و لكن من خلال قرائتى لكتابه
عرفت على الاقل كيف يفكر و وجهة نظره في أمور عديدة
و كنت أسعد كثيرا عندما يحدثني عنه أحد الاصدقاء الاخوان
و فرحت عندما أهداني كتابه لاقرؤه رغم انه لا يعرفني معرفة شخصية
*******
عندما حدثني عنه أحد الاصدقاء الاخوان
و عن كتابه و كيف اننى ساجد أجوبة لبعض أسلئتى التى لا تنتهي بين صفحاته
و قرأت الكتاب
عدد صفحاته لا يزيد على المائتين
و لكننى قضيت فترة طويلة أقرا فيه
كنت احتاج الى قرآءة الصفحة اكتر من مرة
ليس بسبب صعوبة الالفاظ اطلاقا
و لكن بسبب عمق الافكار
أدهشنى وجود شخصية تمتلك عقلا و فكرا كهذا
بعيدا عن الاضواء
سواء على المسرح الاخواني
او الثقافي عموما
لا يخرج كثيرا يقضي معظم وقته في صومعته بين الكتب
هكذا اخبرني الصديق عنه
ففهمت
رجل تفرغ للبحث عن الحقيقة و وهب لهذا وقتا يعادل حياته باكملها
فمن اين سيجد وقتا للاجتماعيات و الظهور و ..... و لأشياء يسعى خلفها المعظم لاهثين
فزاد احترامي له اضعافا
****
رجل هكذا يا جبناء
ما خطورته على الأمن ؟
أو على سير الانتخابات
اعرف أنكم لا تميزون
لكن كفى
ليس هذا الرجل
!!!!!
أحدثكم عن نبذة عن كتابه في تحديث لاحق للبوست
*****
ادعوا له و للباقين بأن يطلقوا سراحهم قريبا
****
تحياتي لك يا استاذي في سجنك

17 comments:

محمد العنانى said...

للاسف الشديد
سجون ومعتقلات بلدى ليس بها الا اخيار القوم من المفكرين والادباء
كل عظيم يطالب بحقه ويناهض من اجله ليس له مصير الا السجن مع هذا النظام الفاشل المفتقد كل طاقاته وافكاره
ليس الدكتور ابو المكارم فقط
ولكن الكثير مما يستطيعو ان يجعلوها جنه وندعو الله ونامل الثبات
اللهم فك كربتهم
تحياتى

ياسر أبو العلا said...

أبو المكارم ..سعدت جدا بهذا البوست، فالدكتور محمد سلامة جارى العزيز وأستاذي الواثق دائما من نفسه ، تشعر حين تكلمه أنه يمتلك نظريات لحل مشكلات مصر كلها ، يعلى لواء التفكير باعتباره فريضة إسلامية ، قد تختلف أو تتفق مع آرائه ، إلا أنك لا تملك إلا أن تحترم أدبه في الحوار ـ، واحترامه الشديد للآخر ، واستعداده للتضحية بكل ما يملك من أجل أن تعبر عن رأيك .
هل تصدقين أنه رغم أنه طبيب أمراض جلدية وأطفال متميز -إلا أنه لا يعمل في الطب سوى 4 ساعات يوميا تقريبا ، وهو قانع بها ، ويقضى باقي ساعات اليوم بين أوراقه وكتبه المتراكمة يكتب أو يقرأ أو يحاول إقناع أحد بأفكاره آرائه التي تثير دوامات كثيرة في المياه الراكدة ، يسعى دائما إلى أن نطلق لتفكيرنا العنان حتى نصل إلى الحقيقة ، وحتى نتمكن من الوصول إلى الأفضل .
ولكن ما العجب أن يقبض عليه ويلقى في غياهب السجون ؟
وهل يحاصر بين الجدران المظلمة إلا المصلحون من أبناء أمتنا ؟
هل سمعتم يومًا بفاسد أو منحرف أو مرتش دخل إلى السجن إلا بعد أن تفوح رائحته وتحترق ورقته لدى الكبار ؟
المصلحون فقط في بلادنا هم الذين تصادر حرياتهم ، ويكبلون في الحديد ، وينامون على الأرض الصلبة ، ولا شك أن تلك المعاناة هي ضريبة الإصلاح والتطوير والإخلاص في الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة ، تحياتي وأشواقي إلى كل من حالت بيننا وبينه - ولو بصورة مؤقتة جدران السجون ، فهم إما يخرجون لنا قريبا ، أو نلحق بهم في وقت أقرب ، وإلى ذلك الحين تقبلوا أطيب المنى وأعطر التحيات في بلد لا يقدر أبناءه ولا يعرف الفرق بين أن تكون مصلحا خيرًأ تخشى الله وتعشق بلادك ، وأن تكون أفاقًا منافقًا لا ترعى لله حرمة ولا ترضى بمصلحتك بديلا .

كبير المتشردين said...

معرفوش يا ايمان يمكن لاني مش قريت ليه غير حاجات بسيطة جدا بس طبيعي جدا ان الجلادين يدبحوا كل مفكر وكل صاحب رأي ويسيبوا كلاب الحي تنبح بصوت عالي تحت مسمي الفن أهو كله علي خساب صاخب المخيل ايمان سيبك من النص الاسود في الحياة الدنيا فيها نماذج تستاهل العيشة علشانها

ادم المصري said...

ايماااااااااااان
.
.
مش عارف اقول ايه
لا تعليق

واحد من الإخوان said...

انا اعرف الدكتور محمد معرفة شخصية بل واقابلة بإستمرار
مقابلة التلميذ للأستاذ

وهو بحق ممن يجيدون إستخدام العقل في التحليل
لن استطع الحديث عنه في مجموعة سطور

ولكن سؤكد على العبارة التي ذكرتيها
إن هذا الرجل ليس مجرد إسم لمعتقل من معتقلي الإخوان
إنه
مفكر
و طريقتة تعجب ذوي الأفكار
كنت ازورة قبل الإعتقال بيوم واحد

وكان كما عهدناه
يأخذ الأمور بموضوعية وواقعية وبعد نظر

فحقا
هو ليس مجرد إسم من اسماء المعتقلين
مع تقديرنالجهاد وتضحيات كل المعتقلين

محمد حمزة

عبدالحكم محمد سلامه ابوالمكارم said...

السلام عليكم
اولا جزاكم الله خير الجزاء على هذا الكلام الطيب عن والدى الدكتور محمد سلامه
وللشئ العجيب ان اول ماتم اخذه من بيتنا هو الهارد الخاص بوالدى الذى يحتوى على كتبه وفكره وعندما قال ابى للضابط ان هذا الهارد لا يحتوى الا على الكتب الخاصه به وفكره واستأذنه ان يأخذالكتب وافكاره على الفلاشه بدلا ان يضيع هذا المجهود الفكرى فوافق حتى اخذ الفلاشه الخاصه بى ورفض ان نأخذ الكتب او اى شئ خاص بأفكار ابى من على الهارد وأخذ الفلاشه ايضا
ادعو الجميع من احبائه وتلامذته ان ينشرو فكره ورؤاياه والدعاء بأن تعود الافكار والكتابات التى كتبها اليه لأن اكثر ما المه وشغل باله عند الاعتقال ليس امر اعتقاله بل الخوف على ضياع هذاالمجهود الفكرى الذى نأمل ان يخدم البشريه بأذن الله

عبدالحكم محمد سلامه

بن توفيق said...

فك الله كربك استاذنا

وثبتك .. واعانك .. وابدل اهلك طمأنينه فى قلوبهم حتى تعود اليهم سالما غانما ان شاء الله قريبا

هذا حال المفكرين والشرفاء فى بلدنا مع هذا النظام الاعمى

حسبى الله ونعم الوكيل

محمد اسماعيل said...

للاسف ساعات بحس ان مفيش انسان محترم في البلد دي يجب ان يكون خارج المعتقل يمكن وجودهم داخل المعتقلات احسن ليهم من البقاء خارجه

علاء said...

جزركم الله خيرا على المعلومات القيمة
انا اول مرة اسمع عنه
بارك الله فيكي

كبير المتشردين said...

ايمان الاول انا بستأذنك قبل ما ارد علي كومنت عندك انا اسف
استاذ عبد الحكيم أبو المكارم لن اقول كلاما شعريا ولن اجامل الحقيقة اني لا اعرف ولادك ولكن ما قصصته عن تمسكه بانتاجه الفكري لهذا الحد جعلني احترمه أكثر فأكثر
يارب يخرج بالسلامة ليك ولينا ولمصر قريب ويارب بسرعة بس ده الحال دايما ولازم في ناس تضحي علشان الباقي ربنا يجعله في ميزان حسناته

Anonymous said...

السلام عليكم

اول شئ احب ان ابعث رساله تقدير و احترام لكل مفكر و مبدع اعتقلو فى سبيل فكرهم و علموهم و اشكر لكل من يريد المساعده على نشر فكر و ابداع للدكتور محمد سلامه ابو المكارم و هذا طبيعى فى مثل هذه الاحوال فى بلادنا الكريمه كل مبدع و مفكر يضعو فى السجون و كل حرامى و نصاب يضعو فى القصور

أُكتب بالرصاص said...

ربنا يثبته

ويفك اسره واسر اخوانه

وحسبنا الله ونعم الوكيل

يلا مش مهم said...

بنت سعد
انا سعيد جدا
عارفة ليه
لاني بسمع من محمد عثمان دايما عنك وعن بحثك الدائم عن الحقيقة وتجاربك المريرة للوصول الي الفصيل الذي يستطيع ان يلبي الحد الادني من متطلباتك في العمل للاصلاح والنهضة
لكن ده مش سر سعادتي
سر سعادتي هو ما كتبتيه اليوم عن الدكتور محمد الذي لم اقابله ابدا في حياتي ولكنني لمست في كتابتك مدي الالم الذي عصف بك من جراء تعرض الرجل للاعتقال علي الرغم من تحفاظاتك وارائك علي جماعة الاخوان التي ينتمي اليها الرجل وهذا يعكس اتساع افق ومرونة وسعي حقيقي نحو فكرة النهضة والاصلاح
وبجد انا فخور جدا ان في بنت وفي السن ده وبتفكر بالطريقة دي وربنا يتقبل منك ومننا
ويفك اسر الدكتور
ويللا مش مهم

خطــاب said...

فى بلد تستقطب شاكيرا و هيفاء

لا تعجب لاعتقال امثاله

مـحـمـد مـفـيـد said...

ايمان للاسف هذه هي مصر
تحرم المبدعين وتطلق التافهين
ولكن اعلمي ان دوله الظلم ساعه ودوله الحق الي قيام الساعه

Anonymous said...

معلش يا شباب

ح ارد على تعليقاتكم لاحقا

اضطريت اكتب البوست اللى بعد ده الاول عشان الوقت كان ضيق

تحياتي لكم جميعا

بنت سعد

ياسر أبو العلا said...

على فكرة الدكتور محمد خرج خلال عرض النيابة ، ألف مبروك وعقبى لباقى المحرومين من الحرية ، القابعين خلف الأسوار دون أى ذنب ، البعيدين عن أحضان أبنائهم دون جريرة ، تحياتى لهم ولكم ولكل عشاق الحرية .