Saturday, June 30, 2007

الحـــالة الصفــرية و أشيــاء اخرى


سمعت جملة تهكمية من أحد أصدقائي
فصمت لتمضي بضع لحظات
**
لاجد بين كلماته
جزءا مني
***
These wounds won't seem to heal
This pain is just too real
There's just too much that time cannot erase
"My Immortal"
عندما فشل في أن يستمر واحدا
حاول أن يصبح أثنين
فظل النجاح يعانده
و الفشل يتملكه
حاول العودة الى الواحد الصحيح
مرة اخري و أخيرة
ببقايا روحه
و أشلاؤه المتناثرة
فأخفق أيضا
شعور أمسى جاثما على صدره
بأن قدره هو أن يكون
0
صفرا
*********
سأستعير عبارة ما علينا صديقتي
و أقولها
ماااااا علينا
*****
سافر اهلى عدا انا و اخي الى مرسى مطروح لمدة اسبوع .. رفضت بالطبع الذهاب معهم.. ليس السبب الرئيسي أننى ساضطر الى الغياب من العمل اسبوعا كاملا و انا لم اكمل شهر بعد .. و لكني انتظر المصيف من السنة الى السنة كي اكون بمفردى فى شقتنا قليلا.. اتأمل ما آلت اليه حياتي فى هدوء .. و اعيد ترتيب اوراقي
ربما نسافر انا و اخى يومين في اخر الاسبوع لان منظر البحر افتقدته جدا
اكملت بالامس كتاب عصر الجماهير الغفيرة لد. جلال أمين .. كتاب ممتع و لكنه كئيب بعض الشئ نستنتج منه ان حال البلد من سيئ الى أسوأ .. لا اعلم ماذا يخفي لنا المستقبل
****
ذهبت اليوم بعد الشركة الى حرم جامعة القاهرة في زيارة سريعة لاحد الاصدقاء و الصديقات .. الصديق من اداب فلسفة . الصديقة الجديدة من علوم قسم فيزياء .. اعجبت بها حقا . كانت فى طب لمدة سنتين ثم صممت على التحويل لانها لم تجد نفسها هناك.. اما الصديق فكان ايضا في كلية عملية لعدة سنوات و لكنه اخيرا حسم امره و التحق بكلية الاداب.. اتمنى لكليهما التوفيق
الصديق شيوعي و الصديقة ليس لها اهتمام كبير بالسياسة لكنه اخبرني ان اتجاهها يميني محافظ الى حد ما.. حدثني عن ايمانه بالأممية و بانه يرى ان الوطن هو ذاك المكان الذي يحترم ادميتك و يعطيك حقوقك و تشعر فيه بالعدالة و المساواة و الحرية
مممم فكرت بعدها ربما لأنه شيوعي فيؤمن بالاممية الشيوعية او الاشتراكية .. الكادحون في كل العالم يتحدون من اجل القضاء على الراسمالية و البرجوازية... فكرة اجدها خيالية قليلا .. قلت له ان الوطن لا زال يحمل معنا عندي .. حتى لو كان الان منتهك من قبل من الفاسدين في رجال الدولة .. لكن معني الوطن يحمل عندي اكثر من مجرد كره بسبب البعض مما يظنون ان حقهم هو ان يدوسوا على حقوق الاخرين
اخبرني بان شكل المدونة الحالى لا يعجبه .. الاول كان حماسي الى حد ما .. أجبته قائلة و هو المطلوب اثباته .. نويت ان اقلل من كتاباتي السياسية و اتامل داخل نفسي بعض الوقت .. اجد الشكل الحالى يعبر عما بداخلي
لا اعني المرأة التى تنظر للبحر ... بل أعني البحر ذاته بكل امواجه .. و عواصفه و جنونه .. بمده و جذره .. بعمقه المجهول الى الان .. بشواطئه البعيدة .. اشعرني مثل ذاك البحر
سألتنى الصديقة عن اتجاهي الفكري الحالي .. صمت قليلا ..اجبتها : ممكن تعتبريني ليبرالية .. كنت وسطية فيما مضى لكني اتجهت منذ فترة للاتجاه الليبرالي هو ما يتناسب مع تفكيري الى حد كبير .. لكن هذا ليس اتجاهى النهائية .. طالما لن يتوقف البحث ..فأبتسمت كانت قليلة الكلام لكني شعرت بالذكاء في عينيها
قليلات حقا من الفتيات اللاتي يلفتن انتباهي
****
معدتي تؤلمني هذه الايام و هذا نادرا ما يحدث علي :( مم اغلب طعامي لا يتعدى الجبنة و الخيار و ربما بعض التونة .. وضعتنى امى امام الامر الواقع و تركت لي مكرونة و فراخ فى الثلاجة .. كي اكلها .. اليوم الثالث على التوالى الذى يتكون غدائي من قطعة فراخ و قطعة مكرونة اخاف ان اتركها لتحمض و تغضب أمي كالعادة.. اشعر معدتي تحتج و تفتقد الجبنة حقا.. حاولت ان اشاهد فيلم ظاظا على الكمبيوتر ربما اضحك قليلا... لا زال الملل يتملكني من الافلام العربية بطريقة مستفزة .. اول ربع ساعة من الفيلم شوفتها و قفلته.. حاجة عك
*****
ملحوظة عابرة : آمنت ان وشي فقر فى الاغاني .. من بين كل اغاني اصالة التي لا اعرف معظمها اختار اسمع اغنية مش معقولة و كالعادة يكون اسوأ اختيار
*****
الكلام ليس مترابط اعلم هذا
ربما كان هذا بسبب عدم تناولي للجبنه منذ يومين تقريبا
ادعولى المكرونة تخلص لانى زهقت منها
***
تحياتي

10 comments:

mohamed gado said...

يارب المكرونه تخلص
وتنزلى تشتريها من السوق تلاقيها اتمنعت
وعلى فكره هى من اكتر الحاجات اللى بتخن يعنى بلاش منها احسن مع ان انا مش تخين خالص
عجبنى فكرك جدا فى التدوينه دى
عجبنى الحوار اللى دار بينك وبين اصدقائك
اسعدنى ان اكون اول واحد يعلق
ولما تروحى مطروح ادعيلى ان ربنا يرزقنى بزياره هناك
لان انا بخطط لده السنه دى

sokoothansawat said...

كلام جميل...وافكار متلخبطة بنظام...انا ساعات بحس ان اجمل الاراء هي الي متلخبطة بنظام..يعني لسة ما ترستئتش في مكانها..و شكلها جايز يكون منعكش( دي الافكار برضة) لكن رغم كده مفهومة وواضحة..وواصلة
البوست حلو..وجه الوقت الي الواحد يقعد مع نفسة فيه...عجبني قوي اعجابك بالبنت..مش كتير بلاقي بنات..يقدروا يقدروا بنات تانية غيرهم..احتراما لفكرهن..دي ميزة قربت تختفي في زمانا..هجي تاني...اشوفك رتبتي افكارك..ولا لسة متنعكشة

Ma-3lina said...

براحتك يا باشا مدونتك و انتى حرة

بالنسبة للافكار فاعتقد انها مش مبعثرة زى ما بتقولى و لكنها ما بداخلك بدون رتوش

فين القصيدة كانت اطول من كدا .؟؟؟

متنفعيش تبقى صفر مال انا بعمل ايه اديك نص و نبقى نصين ايه رايك ؟؟؟

MaMaDo said...

Congrats for the new blog. sorry for not being there for you for the last period of time(having some problems internally and externally which need some time to solve). I am off-shore now with no mobile network, but I will be back 2morrow, I just managed to steel some internet connection :). wish me luck.

ابو احمد said...

متتصوريش يابنتى انا سعيد اد اية
انى بلاقى فى الجيل الجديد من الصيادلة ناس دماغها شغالة وبتفكر خرج حدود الادوية تحياتى

ادم المصري said...

ههههههههههههههههههههه
والنبي ابقي تعالي صيفي فب راس البر

Anonymous said...

أنا متابعة مدونتك ولكن مش عاجبنى شكلها الجديد حاسة ان شكلها القديم أقيم أو يمكن أنا خدت عليه في القراءة.تحياتى لأفكارك ولأسلوبك وانا كل ما باقرأ المدونة بتاعتك باحس أنك ممكن تلاقي نفسك ككاتبة وأديبة أكثر من صيدلانية ملولة.اتمنى لكى الهدوء والاستقرار في حياتك العملية والأسرية.

محمود الدوح said...

اعجبتنى جدا المقولة الاولى فى البوست
عندما يبحث المرء عن نفسة ليجدها صفرا

اما عن باقى التدوينة وكيف انها غير مترابطة
فاظن ان هناك ارتباط بينها والا لما قراتها كاملة
ربما هذا احساسى

إيمــــان ســعد said...

محمد جادو

لا اطمن مش خلصت و رميت اخر حتة فيها

خلاص معدتي كانت جابت جاز

:)

و يا رب تروح مطروح يا سيدى

يلا ان شا الله محد حوش

تحياتي

*****

sokoothansawat

:)

عجبتنى اوى افكار متلخبطة بنظام

و على فكرة عندك حق فى موضوع الافكار ده

:)

فعلا تصدقى انا بحترم البنت لما فعلا يكون لها شخصية مميزة و بأقدر اكتر من الولد بمراحل

و ان شاء الله تيجي تلاقينى مرتبة افكرى و اوضتى و كله يبقى تمام

تحياتي

إيمــــان ســعد said...

ما علينا العزيزة

:)

هههههههه
حلوة اوى انتى نص و انا نص

هي بطيخة يا حاجة و بعدين انتى اساسا ذمتك بايزة و ح تاخدى التلات اربع

:)

القصيدة باقيتها طار

:)

تحياتي

******

محمد

ترجع بالسلامة يا باشا

و ابقى اسأل علينا كده

و لا البحر بيخلى الناس تستبدل دمها بمياه

:)

الدم عمره ما يبقى ميه يا ابنى

:)

******

أبو احمد

كل الصيادلة منورين يا جماعة

:)

و اطمن كتير من الجيل الجديد كده

بس للاسف محدش عارف عنهم حاجة

:)

تحياتي لك و شكرا لتعقيبك

******

ادم باشا

ماشى انت تؤمر

اعزمني انت بس و ملكش دعوة

هات فلوس الاتوبيس و ح تلاقينى عندك هوا

:)

تحياتي

*****

عزيزتى المجهولة

:)

هو فعلا الشكل القديم كان تحسي انه

مممممم

عميق عن ده شوية

بس ده انا حاسة انه اكثر اشراقا الى حد ما

و على فكرة بمناسبة اقتراحك :)

ح تسمعى ان شاء الله خبر كويس قريب

تحياتي لكى

*****

محمد الدوح

:)

ده بس من ذوقك

و عموما كويس انك عرفت تلاقي فيها ترابط

:)

تقريبا انا اللى سلوكي لمست

تحياتي