Monday, June 18, 2007

لتكتشف أنك لا زلت على قيد الحياة مصادفة



لا أنكر ان عنوان البوست مستفز ... و الاشد استفزازا في حد ذاته هو أننى لا ادري ما ساكتبه في السطور التالية
أعمل حاليا في شركة حكومية للادوية.. في قسم انتاج الاشربة
استقيظ يوميا من 6 صباحا .. مشكلة الاستيقاظ مبكرا لا زالت تضايقني .. معتادة على السهر اغلب الليل.. كائنة ليلية أو وطواطة آدمية .. اشعر بالراحة في جلوسي وحيدة مع صفحات كتاب او مع قلمي الذي لا يسأمني مهما فعلت
أتوضا و اصلى طالبة من امى النسكافيه المركز.. تضعه في الكوب الذي يحتفظ بالحرارة احيانا لاخذه معى و انا ذاهبة الى المعتقل أعنى الشركة.. أتأكلين؟ لا .. لعل القرحة المعدية ستثأر مما افعل الان بعد عدة سنوات .. مهما يكن لا اجد لي رغبة فى الافطار
أرتدي ملابسي على عجل.. نفس الملابس التى ارتديها أمس .. لا وقت لكي ملابس اخرى .. لا بأس ارتداء البالطو الابيض طيلة وقت العمل لها فائدة على الاقل تظهر هنا..أبحث عن نظارتي التعيسة وانظر في المرآة مرغمة لأضبط الايشارب على وجهي البائس
أنزل جريا على السلالم .. لم اتخلص بعد من تلك العادة الطفولية... لا علاقة لها بالاستعجال من عدمه .. الشعور بالانطلاق في حد ذاته متعة بالنسبة لي... اقف على ناصية الشارع.. انتظر اتوبيس الشركة العجوز المتهالك يجر عجلاته ... اتأمل وجوه الموظفين الواقفين بجواري كل ينتظر اتوبيس شركته .. اشعر بالفزع... هل سأتحول لتلك الصورة الروتينية بعد عدة سنوات من الآن... وجوه عابسة للبعض و أخرى لا تستشف منها اى شئ سوى الملل من الحياة ..و اخري قلقة ربما تفكر أن احتمالية الا يجئ الاتوبيس اليوم فيضطروا الى بعثرة ما تبقى من آدميتهم في وسائل المواصلات.. أتذكر رواية البوساء لفيكتور هوجو .. اجدها وردية اذا ما قورنت بتلك الاوجه
يقف الاتوبيس لاصعد.. ملقية التحية على السواق المتجهم دائما ليرمقني بطرف عينى و يرد بخفوت
يسير بنا مستمرا في خلخلة جزيئاتنا لمدة ساعة الا ثلث تقريبا أقضي الوقت ما بين النوم المتقطع او القرآءة في الكتاب الذي لا يفارقني
نصل للشركة لننزل كالتلاميذ الخائبين نتسارع لكي نصل الى الالة التى نضع فيها الكروت لنسجل وصولنا قبل أن تدق الساعة 8 صباحا
ثم ننزل تحت مستوى الارض لغرفة تبديل الملابس.. لنتبادل أنا و باقي الدكاتره و كلهن من النساء تحيات الصباح الباردة
الصندل الازرق و البنطلون الابيض يعلوه البالطو الابيض ايضا ثم غطاء الرأس ليكمل ثلاثية البياض
نصعد للقسم .. لادخل غرفة الصيادلة أجلس الى المكتب الرابع و الاخير بها انتظر دخول الممياوات الثلاث الواحدة تلو الاخرى كي تضج جدران الغرفة الصغيرة بنا نحن الاربعة
هل جربت شعور الجلوس الى الممياوات من قبل ؟ أجساد بلا روح .. جثث تسير على قدمين ان شئنا الدقة .. ربما ما يمنعني من وصفهن بالزومبي أنهن لا زلن محتفظات باطرافهن و لا ياكلن اللحم البشري بعد
وجوه خالية من التعبيرات الآدمية المعتادة كل تنظر الى الاوراق الماثلة امامها و الصمت بعباءته الباردة يغلف المكان.. اشباح لا تأثير لها سوى خفض نسبة الاكسجين في هواء الغرفة الشاحب..... أشباح بملابس بيضاء
لم أجد دليل أفضل من ذلك على ان العمل الحكومي يميت الروح هكذا .. تصرفات روتينية أشبه بالآلات.. العمال يبدأوا على الدخول عند الماكينات لتلفت نظري احداهن ألا أتعامل بتبسط مع العمال و العاملات كيلا يعتادوا عليكي فلا يطيعوا لكي امرا بعد ذلك هكذا كانت وجهة نظرهم... وجدتني اختنق .. معتادة على التعامل على سجيتي مع الآخرين أيا كان مواقعهم مع الاحتفاظ بمكانتي لديهم و احترامهم لي ..لم استمع الى كلامهن سوى لعدة ساعات.. مللت من الجلوس أو المشي ورائهن بما اننى لا زلت حديثة بالمكان
جلست مع العاملات عند ماكينة التعبئة اتبادل التحيات و الضحكات معهن غير عابئة بشئ الا ان اتقرب اليهن فلست مجرد صيدلانية أخرى عندها عقدة السلطة و رحت اساعدهن في التعبئة
و طبعا استغربت الزميلات الدكاتره تصرفي هذا و وضح هذا في نظراتهن و لكني بادلتهن نظرة خاوية بأن لي شخصيتي المستقلة و لست مسخا من أحد
هدير الماكينات يصم الآذان بالكاد تسمع صوتك و انت تحادث نفسك مختنقا من رائحة البودرة و السوائل المستخدمة.. واضعا الماسك على وجهك ليخفي نصفه تقريبا و عيناك محتجزة خلف عويناتك المضببه بسبب بخار الماء المحتجز الناتج عن تنفسك تشعر أنك كائن فضائي ربما او باستير آخر لكن الحظ خانه..امتزاج الابيض بالاخضر في كل المكان يثير الاعصاب مع حبي للونين ..اضافة الى ضوضاء الماكينات و اصوات العمال و الدكاتره . تشعر بأنك على وشك الانفجار فيهم جميعا.. بلا ممانعة من ضميرك المرهق هو الآخر... خصوصا و انا لا أتحمل الضوضاء بطبيعتى
انتظر الساعة 12 الا ربع ميعاد الغداء الى 12 و عشر دقائق .. هو الوقت المسموح فيه فقط بالاكل أو الشرب في غرفة تبديل الملابس لا يوجد في مكان العمل سوى المياه فقط.. لا أجد ما اشربه في كافيرتيا الدكاتره.. المفترض ان الزملاء و الزميلات يحضرون أكلهم معهم يوميا ثم ياكلوا هناك... اما كافيتريا العمال فتبيع الشاي و النسكافيه و بعض الطعام المغلف
اهرع الى كافيتريا العمال كي الحقها قبل الاغلاق لاشترى كوب النسكافيه رأفة بدماغي التي تستغيث طلبا للكافيين.. فاجدني قد تأخرت لاجر اذيال الخيبة فاصعد مرة اخرى على القسم خالية الوفاض
نستمر بالعمل... أسرح من وقت لاخر اتذكر احلامي او بقايا أحلامي .. هل ساستطيع انقاذها من الموت أو الاغتيال بايدي الآخرين ام ستنضم الى قائمة اضغاث الاحلام التي طالت لحد أدهشني. فليس في نيتي الاستمرار هنا طويلا..اعتبرها مرحلة في حياتي يجب المرور بها ليس أكثر أو هكذا أتمني
اتمتم بجزء من اغنية منير .. قبل ما تحلم فوق .. أحلم و انت فايق .. قبل ما تطلع فوق .. انزل للحقايق.. أريد ان اتهكم قليلا على نفسي . وجدت قدرتي على السخرية تضيع مني تدريجيا .. ابتلع مرارتي لاستمر في العمل حتى الساعة 3 الا ربع
عندها اسير لغرفة الصيادلة لتحتويني جدرانها مرة اخرى مع باقي الممياوات اتصفح كتابي الفلسفي أو اناقشهن في اى موضوع اجتماعي ليستفزوني باجاباتهن السطحية و عدم تحملهن لمن يخالفهن في الرأى لالوم نفسي في اننى من فتحت على نفسي هذا الاعصار من الكلام الغبي في انتظار عقرب الساعة المنهك ليصل الى 3 الا خمس دقائق لننزل لنبدل ملابسنا و نسمع جرس الانصراف عند الثالثة لافر من هذا العالم الكئيب فأركب الاتوبيس مسرعة .. اصل لمنزلنا عند 4 و نصف .. متناسية اننى ساعود غدا لممارسة نفس الكرّة .. اتساءل لعلي سافقد آدميتى ان الاخرى تدريجيا دون ان ادري .. او انزفها على طرقات الشركة لأتسلم يوما ما شهادة وفاتها دون عزاء
*****
تحياتي







30 comments:

AmR said...

فعلاً الوقت يمُر سريعاً

آخر ماأتذكر من حوار معك كان عن الكيمياء الصيدلية وعن قرف الكلية

أعتقد أنه "قرف" متواضع أمام ماترينه الآن في تلك المنظمة السوداوية كما رأيت في رؤيتك

مالأسباب التي دعتك إلى تلك الخطوة ؟؟
أعتقد أجر الشركة وخصوصاً في الإنتاج بيبقى متواضع بالنسبة حتى للشغل في الصيدلية

وماذا عن "دكتوراة الفارما " أعتقد أنها في لستة أضغاث الأحلام

دعواتك بقى عندي إمتحان دلوقتي

MOHAMED GADO said...

اى ده
ايه الملل والعناء ده
دا انت حسستينى انه انتى هتنفجرى من الوضع اللى عايشه فيه
يالا ربنا يعينك
وهما يومين كدا وبعدين هاتخدى ع الجو

walaaz said...

عارفة يا ايمان

تقريبا دا أسوء توقيت بالنسبة ليا اقرى فيه الكلام دا

خلصت اول امبارح وامبارح كنت بتكلم مع صديق فى الموضوع دا وانى خايفة كل واى حلم عدى عليا يبقى ذكرى واتخنق ف الروتين
قالى لأ متخافيش وكسرى قيدوك ومش لازم تمشى زى باقى اصحابك

انا حسيت انى عايزة اعيط لما قريت كلامك
عارفة ريحة المصنع والدوشة وسطحية زميلاتك
انا كنت بتحمل التدريب فى الشركات الحكومية بطلوع الروح .. هعمل ايه لو اشتغلت فيها ؟
ربنا يعينك وتعرفى تخرجى من الدايرة دى عشان تلاقى حلمك ..او تعرفى تحققيه جواها

ويعنى انا على اللى جاى لانى حاسة بلخبطة بشعة

محمد العنانى said...

انا مش دكتور بس يعنى كل حاجه بتبقى صعبه فى الاول فى الاول وبس
وبعدين هتخدى على الوضع انا فاكر برضو اول يوم ليا شغل فى الشبكات
كان يوم صعب جدا افتكرت بعديها انى مش هشتغل الشغلنا دى تانى وبعدين كان الامر سهل
هى المشكله الى ممكن تفضل معاكى ان مفيش حد هيفهمك او يكون عندو نفس فكرك
وربنا معاكى
تحياتى

Ma-3lina said...

اه يا ايمان ايه يا بنتى دا كله انا كنت فاكرة انها حالة كدا من التخبط و الاكتئاب و هتمر سريعا

معرفش ان دا احساسك المنى جدا انى مفهمتش على طوول و الحيت عليكى انك تستنى و ربنا يسهلها

عارفة يا ايمان ان دا مش تخيلك و لا طموحك بس حاولى تدورى على ميزة واحدة للشغل دا و لو ملقتيش سيبيه فورا بعيدا عن رفض اى حد تانى

رجل من غمار الموالى said...

هذه هى الحياة ...قدر... عناء ومشقة
( ولقد خلقنا الإنسان فى كبد ..
أى فى عناء ومشقة ..
وهل تتوقعى من الحياة أن تمنحنا السعادة ..
إننا نخطف لحظات السعادة الوهمية من الدنيا لكى نشعر أننا نعيش
.............
تقبلى قدر الله ..وحاولى أن تعيشى ما تحبيه ..مثلما تفعلين الأن ....أو عيشى فى أحلام اليقظة ..مثلما أفعل أنا
.......
ربنا يخفف عنك

HOLY GURU said...

blue flower!!
:)
ezayek? 3amla eih bs?

The monthly black comedian post
:D

نفسى شهر يعدى من غير كأبة وإحباط

الله يحرقك
:D


تعرفى يا إيمان

البوست دا بيفكرنى بواحد صاحبى ما تعرفهوش

كان بيحكى برضه عن معاناته فى تكليف

اسمعى حلقة كده من بتوعه
هتضحكى والله

السلام عليكم
نكمل اليوم بعد ما تخلص العيادة الخارجية تلاقى الساعة بقت 1 ظهرا المركز فضى عليك و مفيش غيرك انتا و ام مها العاملة و طبعا مدير المركز طلع روح علشان النهاردة السوق ولازم يروح يجيب 2كيلو سمك سهيلية قبل ما السوق يشطب و بجنية عيش ما علينا ايكش يولع المدير بالفرن ملناش دعوة...
بيكون معاك فى المركز 2 تمريض يا ولاد يا بنات لو بنات تبقى ليلتك زى وشك غباء بقة و تدخلك فى مشاكل اهلها و مامتها اللى اطلقت و ابوها اللى ساب البلد و اتجوز بائعة الخبز و انتا طبعا لازم تتعاطف معاهم و تلاقى نفسك بتتكلم فى مواضيع متخلفة عقليا و تسرح مع نفسك و تفتكر ايام الكلية و القصر العينى و الدنيا كانت حلوةةةةةةةةةةةةةةةةةة

المهم ام مها تجبلك الاكل عبارة عن قطعة لحم صومالى بس مميزة جدا تخبطها فى الحيطة تردلك تانى تقوم واخدها على صدرك و شايطها فى الزبالة ارحم من التسمسم المعوى
بى جانب خضار مطبوخ و اقسم بللة انة فى ايام متعرفش هل دة بطاطس ام سبانخ و عيش بلدى روعة و علبة جبنة مطبوخة اسمها الاسكندرية لو راجل دور عليها فى اى محل ولو لقتها يبقى ربنا راضى عنك

تطلع السكن بتاعك الخمس نجوم و تلفزيون وصلة دش و دلع تقوم جايب ورقة معسل الخطاط بجنية من عم خالد البقال و تبدا رحلة شد الانفاس و تسال نفسك السوال المهم جدا مبسوط منى يا بابا كنت عايزنى ابقى دكتور ادينى اهوة دكتور مية مية و بشرب شيشة فى ملك الحكومة
يعنى انا درست و ابويا علمنى و الناس فى المنطقة الدكتور جية و الدكتور راح والدكتور قاعد بيشرب معسل فى الوحدة


الحلقة القادمة
عم مبيلص مخترع عربة الاسعاف الحديثة

حريقة فى الوحدة للقضاء على الناموس
اروع و اجمل حالات تتخيلها هتجيلك فى الوحدة خصوصا لما واحد يجيلك يقولك انا كنت دايخ من ربع ساعة بس انا دلوقتى مش دايخ ياترى انا كنت دايخ لية و يبوس ايدك على شان تديلوة حقنة ضد الدوخة


خدى كمان واحدة عن ماحد حوش
:D



العواف عليكم
الساعة 8 مساء قاعد فى الجونينة بتاعة الوحدة ولا المركز الطبى معاك كوبيت الشاى الظريفة و علبة السجاير البوكس ...امامكم يا اما طريق اسفلت و بعدة حتة ترعة كدة صغيرة متسالش ازاى اسفلت و ترعة لة فى ذلك حكم
يا اما غيط متعرفش مزروع اية و فية بيت عم جمال النجار الراجل ابو عمة بيضاء مخبى تحتها القرعة حبيبى يا عم جمال 24 ساعة يجيلك يقولك مفيش حاجة يا دكتور تقولة انتا بى ابتسامة بلهاء لا واللة يا عم جمال الحاجات دى مش بينزلوها وزارة الصحة
و طبعا جنبك الممرضتين الحسنوات بالزى ابيض و علية ملاية زرقاء او بمبى عاملين زى جنود احموس بل ظبط و انتا يا ولداة قاعد تفتكر ايام الكلية و البنات الهاى و رانيا و ميسون و الهام و تلاقى البت عواطف بتاعة سوهاج ايوة اللى كانت مش بتفوت محاضرة نطة فى خيالك فا تحمد ربنا برضة انك اتخلصت منها و بعدت عن رائحة الجبنة القريش اللى كانت قلبة المدرج

المهم ساعة ساعتين تلاتة مفيش ولا حالة و البلد نامت من 9 مساء حبتين و تسمع صوت قوى بيقول هسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس هنا.. اة!! دة عم مبيلص و بيوقف العربية الكارو وجيبلك مراتة و على كتفها عيل
خير يا عم مبيلص خير يا دكتور بس اصل الواد مش بيعيط و مش عايز ينام
طب اسهال امساك مغص بيسنسن اى حاجة طيب يا عم مبيلص ؟
يقولك لا يا دكتور هو عياط و مش عارف انام

لحظة من فضلك ساعتها دور وشك و صلى على النبى على شان مش تولع فى مبيلص و ابنة ومراتة وتروح فى داهية
و بى كل برود شيل الواد وهشتكة هشتوكتين تلاقى الواد سكت ارمية فى حضن زوجة مبليص تلاقى عم مبيلص فرح و يقولك متشكرين يا باشا وياخد الواد ويمشى ربع ساعة تلاقى مبيلص راجع و معاة طبق عنب ولازم تاخدة انتا مكسوف تقولة ارفان يا حاج مفيش فايدة هتاخدة يعنى هتاخدة

ولا الناموس اللة علية واللة حاجة تفرح اول مرة فى حياتى اشوف ناموس لازم الاول تضربة بى ايدك و بعد كدة ينزلك على الارض على شان يموت اهرسة بى رجليك و سيبة على شان الضفاضيع بتحبة فا ينوبك ثواب فى الضفاضيع

مفيش قدام غير حل واحد دلوقتى الساعة 10 و مفيش مخلوق فى البلد يبقى تطلع تجلس قدام التلفزيون انتا و عم محمود سبع اليل عامل الحراسة و تيجيب الشيشة و وكريرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررررررر
مبسوطة يا ماما حوااااا مبسوط يا بابا ادم ؟

فاكر لما كنت صغير و يقوللك عايز تتطلع اية و تقلهم دكتور و ماما تقولك ياختى كميلة ياختى كميلة ياخنى كميلة يا دكتوررررررر
انا عن نفسى طول عمرى نفسى اطلع زى خالى طوارجى , والطوارجى دى مهنة محترمةو شهيرة و هيا الراجل اللى بيمسك الصاجات الكبيرة على المسرح فى فرقة الموسيقى العربية او راء رقاصة مش فارقة


كتير مش بل ذمة مش ارحم من الواحد فية


كمان واحدة تالتة بقه عشان تفرقعى من الانبساط
:D

اول ما بتخش الكلية العظيمة كلية الطب سواء كانت القصر العينى ولا حتى بنها بيقبلك نوعين من الطلبة النوع العادى اللى احنا منهم و النوع التانى طلبة شكلهم نظيف وشيلين شنطت على كتفهم و مياة معدنية و وتلاقيهم كدة بيتكلموا مع بعض بل انجليزى و تلاقيهم شلة كدة عارفين بعض من زمان و كلهم جروب كدة مع بعضهم

تبدا انت تبحث و تتطئس من العالم دول ولاد دكاترة ولا دول ولاد صاحب الكلية و تتبسط اوى لو حد منهم طلب منك ولاعة يولع او يسالك على مكان المدرج لا سمح اللة لو كنت عارف اصلا ان فية مدرج

المهم حبة و تعرف ان دول ابناء الثانوية الانجليزية الى igcse



اللى جى من برة واللى من هنا و دنيا تانية الجميل فعلا انهم فعلا محترمين و عيشتهم هيا كدة مش الاستهبال بتاع الشاب القروى اللى بهرتة اضواء المدنية فا اخذ يحتسى الكوكاكولا

فى احد الايام العجاف رايح الكلية و انا فى جيبى ربع جنية اة واللة ربع و داخل واقف فى الكافتيترية كالعادة بدور على بنت الحلال اللى هتعذمنى على كباية الشاى و الاقى قطة جربانة صغيرة كدة قال واقفة قدامى و هاتك يا نو نو نو نو نو نو و بتبصلى بعينها كدة فاكرانى منهم

فا بكل احترام قلت بدل ما احرج القطة و احرج نفسى بل ربع جنية انا احسن حل اهوهو هوهوتين كدة تقوم القطة تتكسف و تعرف انى من الطلبة العادين


و فجاءة تظهر بنت شكلها و شنطتها بيقول igcse


والاقى يا اخويا البنت تشيل القطة و تططب عليها و تدلعها على راى نانسى عجراموف
ولا مش بس كدة دية تجبلها ساندوتش برجر و ترمى العيش و تحط البرجر فى طبق و جنبة مية معدنية فى كباية


انا بس عايزك تتخيل موقفك لو كنت مكانى و انتا واقف فى جيبك ربع جنية وجعان و مش لاقى حتة الشاى

بى كل امانة حسيت ان القطة فعلا تستاهل فا ما كان عليا غير انى

اجيب شوية مخلل فى ايدى واروح احطهم فى الطبق على شان القطة مع سماع صياحات الاستهجان من البنت النظيفة قوى لالالالا مش بتاكل مخلل

قلتلها طيب بلاش مخلل ثانية واحدة ورحت مولع سيجارة كليوباترا و حططتها جنب الطبق على شان انشاء اللة لما الست هانم تخلص تبقى تحبس ......................



هقولك بقه عمل ايه بعد المعاناه دى كلها وماذا اصبح الأن

بس بعدين
:D


اتساءل لعلي سافقد آدميتى ان الاخرى تدريجيا دون ان ادري .. او انزفها على طرقات الشركة لأتسلم يوما ما شهادة وفاتها دون عزاء


مش هيحصل
:)

أبحث عن نظارتي التعيسة وانظر في المرآة مرغمة لأضبط الايشارب على وجهي البائس

then u r the most cute miserable girl

:P

أتذكر رواية البوساء لفيكتور هوجو .. اجدها وردية اذا ما قورنت بتلك الاوجه

يا شيخة اختشى

رواية البؤساء وردية مقارنة بحالك

طب انتى انهى شخصة فى الرواية

جان فالجان
ولا كوزيت ولا ماريوس ولا فانتين
؟

ابقى روحى معهد جوتة


and this song kaman:
http://upload.9q9q.net/file/GjeSpo360/mosalsalat162.rm.html

take care ya miserable

my best zeftness

UR ETERNAL FRIEND

Anonymous said...

:D
http://variety.salmiya.net/songs/mosalsalat/ram/mosalsalat162.ram

Anonymous said...

listen to the 2nd and read the 1st

dr smile said...

تستاهلي
عامالا تقري في أساطير
و قافلة الموبيل طول اليوم





أتاترك و أربكان قال


إفتحي الموبايل أحسنلك

بنـت ســعد said...

عمرو

يااااه دكتوراه الفارما

ممم

و سبب العمل فى شركة الادوية

:)

البوست الجاي ح تفهم كل ده

ربنا يعينك فى امتحانك

بالتوفيق

*****

محمد جادو

انت لسه شفت حاجة

:)

مش ح تقدر تغمض عينيك

لسه الاسوأ قادم

تحياتي

بنـت ســعد said...

ولاز

ربنا يعينا جميعا

صراحة كلماتك حسستنى ان كلامي كان صعب عليكى اوى

معلش

اللى يعيش ياما يشوف

تحياتي

بنـت ســعد said...

محمد العناني

الموضوع مش انى اخد على الوضع

الموضوع انى افقد الامل فالاقي نفسي مش قادرة اعمل حاجة غير اللى باعمله

هي ده النظرية

تحياتي

بنـت ســعد said...

ما علينا

معلش يا بنتى

انا لو منك و حسيت الشعور ده ارومي نفسي فى النيل بسبب تأنيب ضميرى

:)

و مش تقلقي ح اعيط عليكى جامد

تحياتي

بنـت ســعد said...

رجل من غمار الموالي

..وحاولى أن تعيشى ما تحبيه ..مثلما تفعلين الأن ....أو عيشى فى أحلام اليقظة ..مثلما أفعل أنا


الخيارين كلاهما صعب بالنسبة لى

انا ابحث عن خيار ثالث

تحياتي

و ربنا يعينك

بنـت ســعد said...

HOLY GURU

:)
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


واحشني الكلام معاااك جداااا و الله

و بجد خلتنى اضحك كما لم اضحك طول الفترة اللى فاتت ده

و زميلك ده الله يعينه بجد خلانى احس ان الواحد يشوف بلاوي الغير تهون عليه بلوته

:)

بجد مسخرة و الله

:)

بس متغبيش عنا كتير تانى

و لو انى ح اديك عذر لو غيبت

خلي بالك من نفسك و من امتحاناتك

تحياتي يا ذا القلب الرائع

بنـت ســعد said...

اسماعيل

:)

مش فاتحة الموبايل و مش ح ابطل قراءة

و استنانى عند محطة البنزين عشان شكلك مش ح تيجى معايا بالذوق

و ادخل ذاكر يا بليد

تحياتي

dr smile said...

شكل أتوبيس الشركة هيتفجر



و هيتهموكي فيها أنا متأكد








عموما لو زهقانة
خلي العمال يعملوا إضراب
إعملي تثقيف سياسي للعاملات في الشركة

Esmeralda said...

مش حاقول لك سيبى شغلك و افتى لان موضوع المستقبل ده صاحبه ادرى بيه
انا عارفه احساس الخنقه ده , بس الماسااااااااه انى اصلا كنت باموت فى شغلى فكان القرف مضاعف لانى جه عليا وقت مكنتش ياتقدم بس كنت حاسه انى باتاخر عشان كده سبت الشغل عشان اعيد حساباتى و حصل و راجعت نفسي و اخدت وقفه و رجعت تانى للشغل و الحمد لله رجعت احسن من الاول و لاقيه نفسي اكتر من الاول
المهم يبقي فيه موقف
اصعب حاجه انك تنسلخى من نفسكو تفقدى ادميتك ,
خدى موقف و ربنا يوفقك

Iskanderani said...

مساء الخير ؛

عل فكرة "أدب نوتر دام" من قصة البؤساء كان لسة بيسلم عليك وهو طالع يضرب جرس الكنيسة وراجعلك حالا لو إفتكر .

ماذا تنتظري من نظام فيه كلمة "الإختلال" تفقد معناها وتحتاج لتفسير وتعريف جديد. شوفي لك جامعة أجنبية تعطيك منحة تحضير الماجيستر والدكتوراه أو حتي تحضير الارواح

تحيات إسكندراني في بلاد الله الواسعة

عصفور المدينة said...

لو لم أكن مهندسا لوددت أن أكون أشكيفا أو وحش خرافي أو عصفور حتى اي حاجة

بس بلاش صيدلي
لا أعتقد أن الصورة سوداوية كدة بس فعلا السهر بيعمل أكثر من كدة

سجدة said...

يا عينى ايه يا حبيبتى كم الكأبة دا
اضحكى انتى وفرفشى إنتى واقرئى انتى وقولى رأيك شوية وهيتفعلوا معاكى
لا تتركى الأخرين يأثرون بالسلب على حياتك بل أثرى إنتى بالإيجاب عليهم
او على الاقل على نفسك حتى ولو بجزء بسيط لا يهم المهم ان ترحمى دماغك من هذا الضغط
وسيبك من النسكافيه واشربى كركريه

حراس الحقيقة said...

السلام عليكم
سألت سؤال فى المدونه عندى ويهمنى جدا اعرف رأى المدونين و ازاى هيجوبوه
عسى ان تعم الافاده
.
.
.
الدعوه عامه

بنـت ســعد said...

اسماعيل

و مين قاللك انى مش بافكر فى كده فعلا

نقضيها اضراب

و اظبط العمال

و اهو كله من اجل خدمة البروليتاريا

يا برجوازي يا


طالب


روح ذاكر و العب بعيد

سلااام


اشوفك يوم الجمعة ان شاء الله عشان احتمال كبير اجي

بنـت ســعد said...

ازميرلدا

انتى جبيتى الخلاصة ان اخد موقف


هو ده ان شاء الله اللى ناوية اعمله

تحياتي

*****

اسكندراني

:)))

فكرة حلوة

ما اسهل القول يا رجل

و قول للاحدب الله يسلمه

تحياتي لكما

بنـت ســعد said...

عصفور المدينة

ليه هم الصيادلة مالهم يا باشمهندس

:)

ده حتى الكلمة ده اكتر ناس بتتقالهم الكمسارية

:)

متزعلش اخويا مهندس هو كمان

و بيقولى يا بقالة

كلنا فى الهوا سوا

تحياتي

****

حراس الحقيقة

حاضر ربنا يسهل ادخل و اجاوب على السؤال

اسعدتنى الزيارة

pharm said...

mashy ya eman momyawat....ok ok

إيمــــان ســعد said...

hahahaaaaaaa

i knew that u'll enter & see it

i don't tell u 2 make a surprise

don't worry dear, this was in frist days i came to company

:)

now i feel that u arn't one of them

hahahaaaaa

u r like me

:)

don't be mad with me

Hosam said...

عزيزتى
انتى لازلتى لم ترى وجه الحياه الكئيب وهذا الاحساس داخلك انتظرى ما هو اجمل وما هو اوجع فالحياه بها عواصف وامطار زلازل وبراكين حب و كراهيه
يوم حلو ويوم مر
واللى شيفاه مر صدقينى ده هو الحلو
ربنا يخيب ظنى بالحياه ويسعدك
سلاااااام

إيمــــان ســعد said...

يا رب يخيب ظنك فعلا

:)

ده على كده الحياة فيلم رعب او دراما من النوع التقيل

تحياتي